هنغاريا تنفي تقارير حول وقف تعاونها مع شركة "روس آتوم" الروسية

أخبار العالم

هنغاريا تنفي تقارير حول وقف تعاونها مع شركة
وزير الخارجية الهنغاري بيتر سيارتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v0ol

نفى وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سيارتو، تقارير إعلامية مفادها أن الجانب الهنغاري يريد التخلي عن التعاون مع شركة "روس آتوم" في بناء محطة "باكش-2" الكهروذرية.

وقال سيارتو أمام الصحفيين، اليوم الثلاثاء: "تظهر هناك بشكل دائم أخبار مزيفة في وسائل إعلام دولية. وآخر مرة كان بإمكاننا أن نقرأ أن الحكومة الهنغارية تتخلى عن التعاون مع شركة "روس آتوم"، وهذا كذب واضح. إننا نتمسك بتنفيذ العقد الذي وقعناه مع "روس آتوم" منذ 9 سنوات. ونتمسك ببناء محطة "باكش-2" الكهروذرية بالتعاون مع "روس آتوم". وكان تعاوننا مع "روس آتوم" يأتي حتى الآن بخبرة إيجابية. ليست هناك أي أسباب للتخلي عن هذا التعاون".

وأوضح أنه "عندما يدور الحديث عن زيادة دور شركة "Framatome" الفرنسية في الاستثمارات، فيتعلق ذلك بأن شركتي "Framatome" و"سيمنز" ("Siemens Energy") كان عليهما أن تزودا نظام التحكم الآلي معا، لكن اعتمادا على أن الحكومة الألمانية تمنع مشاركة شركة "سيمنز" المتفق عليها في هذا المشروع لأسباب سياسية، فإننا نريد أن نعتمد بشكل أكثر على الفرنسيين في توريد هذا النظام".

وأضاف: "أريد الإشارة إلى أن خبرتنا للتعاون مع "روس آتوم" إيجابية. ونود وسنقوم ببناء وحدات جديدة لمحطة "باكش" الكهروذرية بالتعاون مع "روس آتوم".

ووقعت روسيا وهنغاريا في نهاية عام 2014 عقدا حول بناء وحدتي طاقة  رقم 5 و6 مع محطات المفاعل في محطة "باكش" وفق المشروع الروسي المتقدم "في في إي إر-1200" الذي يتفق مع أحدث مقاييس السلامة. وأفادت وسائل إعلام آنذاك بأن روسيا ستمنح هنغاريا قرضا حكوميا بقيمة يصل إلى 10 مليارات يورو وستبلغ التكلفة الإجمالية لأعمال البناء 12,5 مليار يورو. ومن المتوقع أن تبدأ أعمال بناء محطة "باكش-2" الكهروذرية في الخريف القادم.

وتقع محطة "باكش" الكهروذرية الوحيدة في هنغاريا على بعد 100 كيلومتر من العاصمة بودابست وعلى بعد 5 كيلومترات من مدينة باكش. وتنتج هذه المحطة حاليا حوالي نصف الطاقة الكهربائية في البلاد، ومن المتوقع أن يسمح تدشين وحدتين جديدتين في المحطة بمضاعفة هذا المؤشر. وأشارت القيادة الهنغارية أكثر من مرة إلى أن الطاقة الذرية تعد بالنسبة للبلاد أسلوبا لضمان أمنها في مجال الطاقة.

وأفادت وسائل إعلام غربية وهنغارية، سابقا، بأنه يزعم أن هنغاريا تنوي تغيير المقاول الرئيسي لبناء محطة "باكش-2" الكهروذرية من شركة "روس آتوم" الروسية إلى شركة "Framatome" الفرنسية.

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا