الأرض على وشك الوصول إلى أبعد نقطة لها عن الشمس.. فما سبب الحر الشديد؟

العلوم والتكنولوجيا

الأرض على وشك الوصول إلى أبعد نقطة لها عن الشمس.. فما سبب الحر الشديد؟
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vmqf

قد تكون درجات الحرارة في نصف الكرة الشمالي مرتفعة، ولكن في 6 يوليو، سيكون كوكبنا في أبعد نقطة له عن الشمس هذا العام.

وهذه مناسبة سنوية تسمى aphelion، وهو مصطلح مشتق من الكلمات اليونانية "apo" (بعيدا) و"helios" (الشمس)، وفقا لـAlmanac.

وإذا كان من غير المنطقي أن يكون كوكبنا في أبعد نقطة عن الشمس أثناء تحملك حرارة الصيف، ففكر في كيفية دوران الأرض حول الشمس وكيف يدور كوكبنا.

ويشير علماء الفلك إلى متوسط المسافة بين الأرض والشمس كوحدة فلكية (AU)، والتي تبلغ حوالي 93 مليون ميل (150 مليون كيلومتر)، على النحو المحدد من قبل الاتحاد الفلكي الدولي (IAU). ومع ذلك، فإن مدار الأرض الإهليلجي قليلا حول الشمس يعني أنه في كل عام، هناك يوم واحد تكون فيه الأرض أقرب إلى الشمس (الحضيض الشمسي) ويوم واحد تكون فيه بعيدة عن الشمس (الأوج).

وفي عام 2023، حدث الحضيض الشمسي في 4 يناير، عندما كانت الأرض على بعد 0.98 وحدة فلكية من الشمس. وفي 6 يوليو، في لحظة الأوج، ستكون الأرض على بعد 1.01 وحدة فلكية من الشمس، وفقا لعالم الفلك فريد إسبيناك.

وتمت ملاحظة الحضيض الشمسي والأوج الشمسي لأول مرة في القرن السابع عشر من قبل عالم الفلك يوهانس كيبلر، الذي حسب أن الكواكب لها مدارات إهليلجية حول الشمس. وأشار إلى أن الكوكب يتحرك بشكل أسرع عندما يكون في الحضيض وأبطأ عندما يكون في الأوج، وفقا لوكالة ناسا.

وتشرح ناسا أن هذا يجعل الصيف في نصف الكرة الشمالي أطول ببضعة أيام منه في نصف الكرة الجنوبي.

وعلى الرغم من أن الاختلاف بين الحضيض والأوج يمكن أن يصل إلى ملايين الأميال، إلا أن تأثيره ضئيل جدا على درجات الحرارة على الأرض. وما يسبب الفصول هو ميل محور الأرض بمقدار 23.5 درجة، ما يعني أن الشمس تشرق على خطوط عرض مختلفة بزوايا مختلفة على مدار العام.

وفي يوليو، يميل نصف الكرة الشمالي نحو الشمس، متلقيا الوهج الكامل لنجمنا في الصيف. وفي الوقت نفسه، يميل نصف الكرة الجنوبي بعيدا عن الشمس، والأيام أقصر وأبرد هناك.

وعلى الرغم من أن الأوج يأتي بعد أسابيع قليلة من وصول الانقلاب الشمسي لشهر يونيو وحضيض الشمس بالقرب من الانقلاب الشمسي في ديسمبر، إلا أن الأحداث غير مرتبطة. ويرجع السبب في التوقيت الدقيق إلى الاختلافات في الانحراف اللامركزي لمدار الأرض، وفقا لموقع timeanddate.com، حيث تنجرف تواريخ الحضيض والأوج بمقدار يوم كل 58 عاما منذ القرن الثالث عشر.

المصدر: لايف ساينس 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا