"لا يمكننا إعادة الجن إلى القمقم".. خلاصة تقرير عن الوضع المناخي في العالم!

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u5b4

نقلت صحيفة الغارديان عن تقرير لمجموعة من العلماء نشر قبيل انعقاد مؤتمر المناخ الدولي أن القطب الشمالي قد يفقد "بشكل نهائي" الجليد البحري في مواسم الصيف في غضون عشر سنوات.

واقتبست الصحيفة قول جولي بريغهام غريت، الخبيرة في جامعة ماساتشوستس والمؤلفة المشاركة في الدراسة: "الآن لا يمكننا فعل أي شيء حيال هذا الأمر. لقد قطعنا تواً الجذوع وسمحنا بأن ترتفع درجة حرارة المنظومة".

وتقول الدراسة إن اختفاء الجليد البحري سيفتح المحيط المتجمد الشمالي المظلم الذي سيمتص الحرارة بدلا من عكسها، ما يؤدي إلى ازدياد شدة الاحتباس الحراري.

درجة حرارة القطب الشمالي ترتفع بمعدل أربع مرات أسرع من بقية العالم، ويقول العلماء إن ذلك، إلى جانب موجات الحرارة القياسية في القارة القطبية الجنوبية، يمكن أن يؤدي إلى "اندفاع سريع لمياه الذوبان" لم تشهده الأرض منذ 130 ألف عام، مع عواقب كارثية على المناطق الساحلية.

وفي رأيهم، لا يتم رصد مثل هذا الوضع المقلق فقط في القطبين. فذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا والأنديز يهدد بترك عشرات الملايين من البشر دون مياه صالحة للشرب، ويضاعف من خطر حدوث فيضانات كارثية.

وكتعبير عن خطورة هذا الوضع الذي لا رجعة فيه، تعلق بريغهام جريت قائلة: "لا يمكننا إعادة الجن إلى القمقم".

وكان عالم المناخ يوهان روكستروم قد صرّح في وقت سابق بأن هجرة جماعية يمكن أن تبدأ في أقل من 50 عاما في البرازيل والهند وأجزاء من إفريقيا والشرق الأوسط، بسبب ارتفاع درجات الحرارة. وبحسب توقعات العلماء، فإن ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 2.4 درجة يهدد الأرض بعواقب غير متوقعة و"كارثية" وسيفرض ظروفًا معيشية جديدة تماما. ولن يكون صالحا للعيش، على الأرجح، جزء من الكوكب .

تصدر عن العلماء بانتظام تحذيرات حول مخاطر الاحتباس الحراري. وللحد من هذه العملية، وقعت أكثر من 190 دولة في عام 2015 على اتفاقية باريس للمناخ، التي تهدف إلى تقليل الانبعاثات ورفع مستوى التكنولوجيا والتكيف مع التغييرات الجارية. ومن المتوقع أيضا أن تزيد حصة مصادر الطاقة المتجددة.

روسيا بدورها تعمل على تحضير وتنفيذ تدابير للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وحماية البيئة. وفي هذا السياق، أصدر الرئيس فلاديمير بوتين في نوفمبر تعليمات للحكومة بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 70 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 1990، ووضع استراتيجية لتنمية دولة ذات انبعاثات منخفضة من غازات الاحتباس الحراري حتى عام 2050.

المصدر: نوفوستي  

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا