شكوك بأن المايا كانوا يصنعون "كراتهم" بخلطة من رماد حكامهم

العلوم والتكنولوجيا

شكوك بأن المايا كانوا يصنعون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tkkh

يشك علماء أثريون بأن شعب المايا كان يستخدم رماد حكامه المتوفين في صناعة "كرات لعبة" تنتهي أحيانا بقتل أفراد الفريق الخاسر.  

وفي تفاصيل هذا الحدث المثير، اكتشف علماء الآثار في المكسيك، خلال مسح معبد الشمس الهرمي في مدينة تونينا القديمة غرفة وسردابا فيهما أكثر من 400 وعاء به مواد عضوية يتمثل في رماد بشري ورماد خشب ومطاط وجذور نباتية.  

ويفترض العلماء أن البقايا المكتشفة لأشخاص (ربما حكام أو شخصيات رفيعة المستوى) استخدمها أفراد حضارة المايا في صناعة المطاط. ويبدو أنه لاحقا ، تم صنع منها كرات لألعاب تستخدم في الطقوس الدينية، وذلك بحسب بيان صحفي صادر عن المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك.

وتوجد على أراضي ولاية تشياباس المكسيكية الحديثة، في وسط وادي أوكوسينغو الخصب، مدينة تونينا القديمة، والتي تعني "المنزل الحجري" والتي كان يسكنها شعب المايا.

وفي العصور القديمة، كانت هذه المنطقة السكنية المحصنة عاصمة لإحدى أهم الدول في منطقة المايا الغربية، وهي مملكة بوبو.

وعلى ما يبدو، نشأت هذه المستوطنة في بداية القرن الثالث الميلادي، لكنها وصلت إلى ذروتها بعد ذلك بكثير، بنهاية القرن السابع. ومن بين أمور أخرى، اكتشف علماء الآثار مجموعة من الأهرامات في منطقة تونينا، أحدها يزيد ارتفاعه عن 70 مترا، إضافة إلى قصور والعديد من الآثار المنحوتة.

علاوة على ذلك، قام العلماء في تونينا بإزاحة الرمال عن ملعبين للعب الكرة (تلاختلي)، فيما لا يزال المكان والتوقيت الدقيقان لظهور هذه اللعبة الرياضية الطقسية، الشائعة بين شعوب أمريكا الوسطى قبل كولومبوس، غير معروفين.

وفي هذا الصدد، تم العثور على أقدم الكرات المطاطية، التي يعود تاريخها إلى حوالي 1700-1600 قبل الميلاد، من قبل علماء الآثار في مدافن بمركز أولمك الديني في الماناتي. كما عُثر على أقدم ملعب معروف، ويزيد عمره عن 3400 عام، في ولاية تشياباس المكسيكية.

استمد هنود المايا تقليد لعب الكرة المطاطية من ثقافتهم، وأقاموا مسابقات في الملاعب المفتوحة. وعلى ما يبدو، كانت اللعبة في البداية ترمز إلى عبادة الخصوبة. وحركة الكرة عبر الميدان تعني حركة الشمس أو القمر، إلا أنه من بداية الفترة الكلاسيكية فصاعدا، يوجد دليل على علاقة بين لعبة الكرة هذه والتضحية البشرية.

المصدر: nplus1.ru

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا