موسكو وواشنطن.. الفضاء ليس حلبة سياسية!

الفضاء

موسكو وواشنطن.. الفضاء ليس حلبة سياسية!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ki2y

رغم أن العلاقات بين موسكو وواشنطن تعيش أزمة عميقة فإن التعاون في مجال الفضاء بين الدولتين يبقى على المستوى المثالي على مدى 20 سنة وخاليا من التأثير السياسي أو العقوبات الاقتصادية.

المحطة الفضائية الدولية ومركبات "سيوز"

من المعروف أن كثيرا من الدول شاركت في إنشاء المحطة الدولية الفضائية منها اليابان وكندا ودول الاتحاد الأوروبي لكن روسيا والولايات المتحدة كانتا ولا تزالان تتزعمان هذا المشروع المكلف الذي بلغت تكلفته 100 مليار دولار. وأنشأ الروس والأمريكيون 80% من هيكل المحطة الدولية والمعدات الموجودة عليها، واللافت أن أغلبية هذه المعدات صنعت في الولايات المتحدة لكن التحليقات إلى المحطة الفضائية مستحيلة دون استخدام مركبات "سيوز" الفضائية الروسية وهي نوع وحيد من المركبات الفضائية التي تستطيع إيصال رواد الفضاء إلى المحطة الدولية بعد إغلاق برنامج "شاتل" الأمريكي عام 2011 بسبب عيوب على رأسها غلاؤه الملحوظ وخطورة التحليق التي أسفرت عن هلاك 14 رائد فضاء أمريكي. أما مركبات الفضاء الأمريكية الجديدة التي ستصنعها الشركات الخاصة "بوينغ"  و"سبايس-إكس" فمن المتوقع أن تكون جاهزة للتحليقات في 2019 فقط. واتفقت موسكو وواشنطن على تمديد التعاون في المحطة الفضائية الدولية حتى 2024 حتى بعد بدء استغلال المركبات الأمريكية الجديدة.

وأكد كبير المهندسين وأحد الرؤساء مشروع بناء الصواريخ والمعدات الفضائية ألكسندر جيليزنياكوف بأن وكالة "ناسا" الفضائية تنوي استئجار مركبة "سيوز"  من روسيا لتقوم بتحليقاتها الخاصة إلى المحطة الفضائية الدولية حيث تستمر شركتا "بوينغ" و"إينيرغيا" لصناعة المركبات الفضائية مباحثاتهما حول ذلك. وقال جيليزنياكوف إن "الأمريكيين يحلقون على مركبات "سيوز" منذ زمن بعيد لكنهم لا يملكون حتى الآن مركبة خاصة بهم من هذا النوع".

 

محطة قمرية مدارية وقاعدة "فوستوتشني" 

لا تنوي روسيا والولايات المتحدة قطع التعاون الفضائي المميز بل وتخططان لتوسيعه وإطلاق مشروع مشترك لإنشاء المحطة القمرية المدارية، حيث أعلنتا في المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في أستراليا في سبتمبر 2017 بتحقيق عدد من المبادرات في غزو الفضاء على رأسها برنامج  Deep Space Gate  لإنشاء المحطة القمرية على المدار والمشابهة للمحطة الفضائية الدولية  ليكون بناؤها خطوة أولى لإعداد التحليقات المأهولة إلى المريخ في المستقبل. وقال المدير السابق لوكالة "روس كوسموس" الفضائية إيغور كوماروف إنه من المتوقع إطلاق أول عناصر للمحطة القمرية في 2024-2026. وأكد المدير الجديد للوكالة دميتري روغوزين بأن التعاون مع الأمريكيين في هذا المجال سيستمر مشيرا إلى أن هذا المجال يبقى خارج العقوبات.

وذكر روغوزين بأن روسيا حققت مشروعا فضائيا ضخما خلال فترة قصيرة وهو بناء قاعدة الفضاء الحديثة "فوستوتشني" في سيبيريا والتي تهدف إلى تقليص تبعية روسيا لقاعدة "بايكونور" في كازاخستان. وقال روغوزين: "لا نخطط أن نقوم بإطلاقين فقط في العام لكننا ننوي تحقيق إطلاقات شهرية من قاعدة فوستوتشني".

المصدر: وكالات وصحف روسية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"صيحة وجع" ترج ملعب الرجاء البيضاوي المغربي