ناسا تطلب المساعدة من الناس لحل لغز كوني.. إليك كيفية المشاركة!

الفضاء

ناسا تطلب المساعدة من الناس لحل لغز كوني.. إليك كيفية المشاركة!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wtw3

تتيح وكالة ناسا لعامة الناس الفرصة بأن يصبحوا علماء فلك هواة من خلال بحثهم عن إجابات حول الانفجارات الغامضة في الفضاء.

ويطلب من المواطنين المهتمين قراءة الإشارات من الأحداث، المعروفة باسم انفجارات أشعة غاما (GRBs)، وفك تشفير ما قد يلمّح له الكون.

وتعرف أشعة غاما بأنها شكل ساطع من الأضواء يأتي من على بعد مليارات السنين الضوئية من الأرض، وتعتقد وكالة الفضاء الأمريكية أن أصول الأعجوبة الكونية تكمن في النبضات المنبعثة.

ويقوم العلماء المتطوعون بفحص أي انفجارات بطيئة للطاقة يكتشفها تلسكوب Neil Gehrels Swift Observatory، وسيقدمون نتائجهم من خلال الموقع الإلكتروني للمشروع.

واكتشفت انفجارات GRB لأول مرة في الستينيات، ومنذ ذلك الحين أذهلت العلماء في جميع أنحاء العالم، ولكنها أثارت أيضا عملية بحث لمعرفة أسباب هذه الانفجارات العنيفة.

عندما تموت النجوم أو الثقوب السوداء، فإنها تطرد المواد بسرعات قريبة من سرعة الضوء، مع ومضات قوية ساطعة وقصيرة العمر من أشعة غاما يمكن اكتشافها بواسطة الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض.

ولا يمكن رؤية المجالات المغناطيسية بشكل مباشر، لكن التلسكوبات مثل هابل تلتقط بصمة مشفرة في الضوء الناتج عن الجسيمات المشحونة، أو الإلكترونات، التي تدور حول خطوط المجال المغناطيسي.

والتقطت التلسكوبات الأرضية أيضا هذا الضوء، الذي سافر لملايين السنين عبر الكون.

ووصفت وكالة ناسا النبضات بأنها "ومضات قصيرة من أشعة غاما وهي واحدة من أكثر الانفجارات نشاطا في الكون!".

وأضافت الوكالة أنه على الرغم من أنهم يعرفون ما ترتبط به أشعة غاما، إلا أن "الكيفية التي تنتج بها هذه الأحداث نبضات بمثل هذه المجموعة المتنوعة من الخصائص تظل لغزا".

وفي نداء يائس، خلصت وكالة ناسا إلى ما يلي: "نحن بحاجة لمساعدتكم لفرز هذه النبضات لفهم كيفية إنشاء نبضات أشعة غاما القوية هذه بشكل أفضل".

ويقدم موقع مشروع Burst Chaser لعلماء الفلك الهواة توجيهات حول نوع الاستجابات التي يبحثون عنها.

ويوفر الموقع أيضا برنامجا تعليميا ومهمة تهدف إلى اختبار معرفة الشخص بتسجيل وتصنيف أشكال نبضات انفجارات أشعة غاما.

ويمكن أن تعطي الانفجارات علماء الفلك نظرة ثاقبة لما يحدث في البيئات القاسية التي لا يمكنهم تكرارها على الأرض، ويمكن أن توفر أدلة حول كيفية تشكل الكون وتطوره.

واستقبل مشروع Burst Chaser أكثر من 1200 متطوع وما يقرب من 72000 تصنيف لأشعة غاما.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا