واشنطن والأسد.. تصعيد ثم تهدئة!