السؤال الذي أربك الخارجية الأمريكية