اتهامات بطابع سياسي، و الدليل مفقود!