ما هو جوهر قرار منع بناء المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين؟

أخبار الصحافة

ما هو جوهر قرار منع بناء المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين؟ مجلس الأمن الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icx8

تطرقت "أرغومينتي إي فاكتي" إلى قرار مجلس الأمن وقف بناء المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين؛ مشيرة إلى اعتباره جميع المستوطنات في فلسطين غير شرعية وانتهاكا للقانون الدولي.

جاء في مقال الصحيفة:

وافق مجلس الأمن الدولي يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري بغالبية الأصوات على مشروع قرار يطالب إسرائيل بوقف عمليات بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وصوت لمصلحة مشروع القرار ممثلو 14 دولة عضوا في مجلس الأمن، وامتنعت مندوبة الولايات المتحدة عن التصويت. وكانت نيوزيلندا وماليزيا وفنزويلا والسنغال قد قدمت مشروع القرار إلى مجلس الأمن بعد سحب مصر صاحبة الفكرة الوثيقة الأولى نتيجة تعرضها لضغوط شديدة من جانب إسرائيل والرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

ويذكر أن آخر قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن بناء المستوطنات في فلسطين كان قد صدر خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2002؛ حين طلب مجلس الأمن في قراره من الفلسطينيين وقف أعمال العنف ومن الإسرائيليين وقف احتلال الأراضي الفلسطينية والتوقف عن "الإفراط في استخدام القوة".

ووفق القرار الجديد لمجلس الأمن الدولي، تعدُّ جميع المستوطنات الإسرائيلية، التي بنيت على الأراضي الفلسطينية المحتلة، غير شرعية وانتهاكا فاضحا للقانون الدولي. ويطالب القرار "إسرائيل بالوقف الفوري والتام لعمليات بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية".

ويطالب القرار إسرائيل بوقف عمليات البناء بهدف تسوية النزاع على أساس مبدأ حل الدولتين – إسرائيل وفلسطين. وتعتقد الأمم المتحدة أن وجود المستوطنات الإسرائيلية على أراضي الضفة الغربية لنهر الأردن غير شرعي ويتعارض مع التشريعات الدولية.

منظر عام امستوطنة اسرائيلية في الضفة الغربية

وبالطبع، فقد رفضت إسرائيل تنفيذ هذا القرار، وهي تعول على التعاون مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في هذه المسألة. فقد أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو عن حصوله على وعود من أعضاء مؤثرين في الكونغرس وممثلي إدارة ترامب باستخدام جميع الوسائل للإعراب عن رفضهم لهذا القرار.

وقال نتانياهو إن "إدارة أوباما ليست عاجزة فقط عن حماية إسرائيل من نشاط العصابات في الأمم المتحدة، بل اتفقت معها".

ويذكر أن لجنة التخطيط والبناء في بلدية القدس تنوي الموافقة على بناء 600 وحدة سكنية في الضفة الغربية لنهر الأردن.

من جانبه، أعلن وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري أن واشنطن لم تستخدم خلال عملية التصويت على مشروع القرار في مجلس الأمن الدولي حق النقض ضده، لأنها إلى جانب الحوار السلمي لتسوية النزاع الإسرائيلي–الفلسطيني. وفي غضون ذلك، يرى دونالد ترامب أن هذا القرار يعرقل إمكان التوصل إلى تسوية سلمية للنزاع في الشرق الأوسط. فقد كتب في مدونته في تويتر أن "الهزيمة الكبيرة لإسرائيل في الأمم المتحدة يوم الجمعة، يعقِّد التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط، ومع ذلك سوف نصل إلى مبتغانا في جميع الأحوال".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة