دول البلطيق والبولنديون يدفعون أوروبا إلى حرب نووية

أخبار الصحافة

دول البلطيق والبولنديون يدفعون أوروبا إلى حرب نووية
دول البلطيق والبولنديون يدفعون أوروبا إلى حرب نووية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xmjc

حول خطورة إعلان الاستعداد لإدخال قوات من دول الناتو إلى أوكرانيا لمواجهة الجيش الروسي، كتبت أناستاسيا كوليكوفا ويفغيني بوزنياكوف، في "فزغلياد":

 

تواصل أوروبا رفع درجة التصعيد مع موسكو. فقد دعت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، دول الاتحاد إلى الاستعداد للحرب مع روسيا.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية الخطاب الحربي المستمر للدول الأوروبية. وتؤكد دول البلطيق وبولندا أنها لن تنتظر حتى تتمركز القوات الروسية على حدودها. في رأيهم، من الضروري التصرف بشكل استباقي من خلال إدخال قواتها إلى منطقة الصراع. ولكن، هذا يمكن أن يجعل الناتو مشاركًا كاملاً في الحرب.

وبحسب الباحث السياسي الألماني ألكسندر راهر، فـ "إن موقف النخب الغربية هو أن روسيا لا ينبغي، تحت أي ظرف من الظروف، أن تنتصر على أوكرانيا. ومن وجهة نظرهم، فإن انتصار موسكو سوف يكسر البنية الأوروبية التي بناها الغرب في أوروبا من خلال توسع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على مدى السنوات الثلاثين الماضية. بل على العكس من ذلك، فإن هزيمة روسيا قد تؤدي إلى تعزيز البنية الغربية للأمن الأوروبي. وتخشى دول البلطيق والبولنديون بدورهم من أن يؤدي مزيد من تقدم الجيش الروسي في أوكرانيا إلى تدهور حاد في أمنهم".

"يقول البلطيق والبولنديون إذا انسحب الجيش الأوكراني من مواقعه الحالية، فإنهم، مع الفرنسيين والبريطانيين، مستعدون لإرسال قواتهم لمساعدة القوات المسلحة الأوكرانية. ربما يأمل قادة هذه الدول بأن تضطر الولايات المتحدة، باعتبارها قوة نووية، في حال حدوث اشتباكات مباشرة بين الجيش الروسي وقوات دول الناتو، إلى الدخول في الصراع العسكري".

وختم راهر: "لقد بدأوا يلعبون لعبة خطيرة للغاية". وهذا "يعقد بشكل كبير اعتماد أي قرارات لصنع السلام".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"