الغرب لا يريد تلويث يديه بأوكرانيا: لن يُسلّم اللاجئين، إنما سيتخلص منهم

أخبار الصحافة

الغرب لا يريد تلويث يديه بأوكرانيا: لن يُسلّم اللاجئين، إنما سيتخلص منهم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wrlt

تقوم بولندا بخلق ظروف تجعل اللاجئين الأوكرانيين يفرون من البلاد. حول ذلك، كتب ألكسندر غريشين، في "كومسومولسكايا برافدا":

 

تبين أن مقطع الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع، ويظهر فيه رجل يرتدي زيًا مموهًا يستدعي لاجئًا أوكرانيًا في وسط وارسو، كان مزيفًا.

فقد أوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب البولندي، بافيل كوفال، أن بولندا نفسها لن تقوم بترحيل اللاجئين الأوكرانيين إلى وطنهم، ولكن، كما أعلن كوفال، وفي ذلك خطر جسيم على الأوكرانيين الذكور في سن التجنيد، "يجب وضع الآليات حتى يتمكن الشباب الأوكرانيون الذين يستطيعون القتال... من العودة إلى أوكرانيا. أي أننا بحاجة إلى التأكد من أنه عند الحصول على تصاريح العمل، وتمديد فترة الإقامة، بشروط الشراكة، إجراء فحص لمعرفة ما إذا كان من الممكن تعبئة هؤلاء الأشخاص في أوكرانيا".

أي تقوم بولندا بتهيئة الظروف حتى يندفع الشباب الأوكرانيون أنفسهم طواعية نحو التعبئة. وتعني ترجمة ذلك إلى اللغة الروسية العادية، رفض توظيفهم، وعدم دفع مساعدات لهم، وحتى رفض وضعهم تحت الحماية المؤقتة.

ولن يكون أمام اللاجئين خيار سوى رفض العودة إلى أوكرانيا، والهروب إلى بلد آخر من بولندا. إلى ألمانيا، على سبيل المثال، أو إلى جمهورية التشيك. علما بأنهم في براغ أرادوا أن يدفعوا للاجئين ما يسمى ببدل "الخروج"، حتى يتمكنوا من مغادرة البلاد أيضًا.

وتعتزم مولدوفا، المجاورة لأوكرانيا، بذل كل ما في وسعها لتسهيل عودة اللاجئين الأوكرانيين الذين استقروا فيها. ففي 14 مدينة مولدوفية، ظهر مسؤولون مخوّلون بمهام وصلاحيات خاصة. وتتمثل مهمتهم في تقديم المساعدة للاجئين، بما في ذلك المساعدة المعنوية. وفي الوقت نفسه، إقناع الرجال المؤهلين للتعبئة حسب العمر والصحة بالعودة إلى أوكرانيا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا