هل لا تزال الولايات المتحدة أكبر قوة عظمى في العالم؟

أخبار الصحافة

هل لا تزال الولايات المتحدة أكبر قوة عظمى في العالم؟
هل لا تزال الولايات المتحدة أكبر قوة عظمى في العالم؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wr4j

يرى الدكتور ليون هادار في ناشيونال إنترست أن الولايات المتحدة تواجه تهديدات من أنواع مختلفة بخصوص ميزان القوى في العالم، فهل ما زالت قوة عظمى تستطيع احتواء هذه التهديدات؟

يتغير ميزان القوى العالمي مع دخول أمريكا والعالم عام 2024. فقد دخل العام الجديد والولايات المتحدة منخرطة دبلوماسيا وعسكريا في ثلاث جبهات؛ الجبهة الأوكرانية والطفرة الجيو-استراتيجية والجغرافية والاقتصادية الصينية والتعامل مع التهديد الإيراني وحلفائه في الإقليم.

لقد اكتسبت الولايات المتحدة، بعد أن أنشأت النظام الدولي مع حلفائها، مكانة مهيمنة في اللحظة الأحادية القطبية التي أعقبت انهيار جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفييتي ودخول عصر العولمة.

ويبدو أن هذا النظام الدولي واجه تحديات استراتيجية ودبلوماسية أعقبت الفشل العسكري الذريع في الشرق الأوسط الكبير؛ الأمر الذي أثار شكوكا حول قدرة الولايات المتحدة على الحفاظ على موقعها القيادي العالمي. كما تسببت الأزمة المالية في عام 2008 في تهديد تفوق الولايات المتحدة اقتصاديا حين كانت الصين تصعد اقتصاديا بشكل ملحوظ.

لم يدرك الأمريكيون والأوروبيون التكاليف الباهظة للتدخلات العسكرية في الشرق الأوسط. كما لم يدركوا نتائج سياسات تحرير التجارة التي نجم عنها العجز في الميزانية المالية والاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية التي أعقبتها. وكل ذلك أدى لظهور الشعبوية وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وارتفاع أعداد منتقدي العولمة.

ومنعت هذه المشاعر الانعزالية الساسة الأمريكيين من تبني استراتيجيات كبرى وتعزيز العولمة. ولذلك وجدنا الولايات المتحدة غير حازمة في الشأن الروسي والشأن الإيراني.

إن توازن القوى الجديد سوف يهيمن على الخريطة الجيو-استراتيجية والجغرافية والاقتصادية لعام 2024. فمع انتهاء عام  2023 واجهت الولايات المتحدة تحديا كبيرا في الحرب الأوكرانية بعد فشل الهجوم المضاد. ومع المقاومة المتزايدة للجمهوريين لزيادة المساعدات العسكرية والاقتصادية تزداد مناعة روسيا، والتي ستتزايد أكثر مع عودة ترامب للبيت الأبيض.

أما التحدي الإيراني، من خلال حماس وحزب الله والحوثيين، فيكتسب أهمية عالمية وإقليمية. ويجب أن يثبت بايدن للإيرانيين أن تخمينهم بأن أمريكا لن ترد خاطئا. وإذا فشل فستتمكن إيران من خلق توازن جديد للقوى في الشرق الأوسط وستعقد دول النفط صفقات مع روسيا والصين وطهران، كما قد تخرج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط تماما.

وفي النهاية لاخيار أمام الولايات المتحدة سوى الاستمرار في السعي إلى الهيمنة، أو العمل مع حلف شمال الأطلسي في أوروبا، والشراكة الإسرائيلية-العربية في الشرق الأوسط، والرباعية في آسيا لاحتواء التهديدات التي يتعرض لها النظام الدولي.

المصدر: ناشيونال إنترست

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا