باشينيان يمكن أن يكرر مصير زيلينسكي

أخبار الصحافة

باشينيان يمكن أن يكرر مصير زيلينسكي
باشينيان يمكن أن يكرر مصير زيلينسكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/w5hv

تحت العنوان أعلاه، كتبت نينا نوفيكوفا، في "برافدا رو"، مستندة إلى رأي رئيس أكاديمية العلوم السياسية، عن سعي واشنطن إلى فتح جبهة ثانية ضد روسيا.

 

وجاء في المقال: أجاب أستاذ العلوم السياسية بجامعة موسكو الحكومية رئيس أكاديمية العلوم السياسية، أوليغ شابروف، عن سؤال رئيسة تحرير "برافدا.رو" إينا نوفيكوفا: هل صحيح أن الصراع في ناغورني قره باغ سيستمر، وفي الجمهوريات السوفيتية السابقة ستحرّض الولايات المتحدة على حرب جديدة ضد روسيا؟ وهل باشينيان صاحب قرار؟ بالقول:

باشينيان لا يتخذ القرارات بنفسه، فخلفه يقف رعاته الأمريكيون. ونظرًا لتأثير النخب الأمريكية أو العابرة للحدود الوطنية، يمكن وضع باشينيان على قدم المساواة مع زيلينسكي؛ فهو بالتأكيد ليس مستقلاً. وهو لذلك وصل إلى السلطة. ولذلك لا يستطيع أن يغير موقفه حتى لو أراد ذلك.

أظن أنهم يعدون بالتدريج مسرحا ثانيا لأحداث على غرار ما يجري في أوكرانيا. وعاجلاً أم آجلاً، سوف يستنفد الجناح الأوكراني إمكاناته، ولكن العمل على إضعاف روسيا سوف يظل هدفا قائما. وباشينيان هو أحد المرشحين لفتح جبهة ثانية.

وحاولوا أيضاً إحداث تغيير جذري في مولدوفا.

لكل شيء وقته. لا أظن أن الغرب سوف يترك روسيا وشأنها، لأن روسيا، أولا، عقبة في الطريق أمام المنافس الرئيس للولايات المتحدة، أي الصين. الحمد لله أن روسيا تمتلك أسلحة نووية، ولا يمكن إخضاعنا بهذه السهولة؛ وثانيا الموارد. الآن، هناك إعادة توزيع لمناطق النفوذ. الصين تتطور بسرعة، وتحتاج إلى الموارد. وهذا يعني أن الولايات المتحدة يجب أن تتقاسمها معها. ولذلك فإن روسيا موجودة هنا باعتبارها عائقًا ومصدرًا للموارد ـ وهذا إغراء عظيم. أظن أن الغرب لن يتراجع بهذه السهولة، فلا مكان يتراجع إليه.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف