حتمية الطلاق بين أرمينيا وروسيا

أخبار الصحافة

حتمية الطلاق بين أرمينيا وروسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v0ub

تحت عنوان "بدء جولة جديدة من التقارب بين أرمينيا وأوروبا"، كتب يفغيني بوزنياكوف، في "فزغلياد"، حول إصرار يريفان على تخريب العلاقات مع موسكو بالتزامن مع تقرّبها من الغرب.

وجاء في المقال: أقرت المحكمة الدستورية الأرمينية قبولها بالالتزامات المنصوص عليها في نظام روما الأساسي باعتبارها متوافقة مع القانون الأساسي. ولكن، لكي يدخل قرار المحكمة الدستورية حيز التنفيذ، يجب أن يصادق البرلمان عليه.

وفي وقت سابق، قال مصدر في وزارة الخارجية الروسية إن موسكو لا تقبل موقف يريفان القاضي بالانضمام إلى نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، التي لا يعترف الجانب الروسي باختصاصها. وقد تم التأكيد على أن نوايا أرمينيا "غير مقبولة على الإطلاق"، على خلفية "مذكرات" المحكمة الجنائية الدولية الأخيرة غير الشرعية والباطلة قانونًا ضد القيادة الروسية. وتلقت يريفان تحذيرًا بشأن العواقب السلبية للغاية لخطواتهم المحتملة على العلاقات الثنائية مع روسيا.

وفي الصدد، قال الأستاذ المساعد في قسم الدراسات الإقليمية والسياسة الخارجية بجامعة العلوم الإنسانية الحكومية، فاديم تروخاتشيف: "بدأت عملية ابتعاد يريفان عن موسكو منذ وقت طويل. من الواضح أن أرمينيا تعتزم التحرك نحو الغرب، وقرار الانضمام إلى نظام روما الأساسي تأكيد واضح على ذلك. على مدى عقود من العلاقات الوثيقة إلى حد ما، تراكمت أسئلة كثيرة عند الجانبين. بلغت الذروة في حرب قره باغ الثانية، حيث راهنت أرمينيا على دعم غير مشروط من روسيا".

"في يريفان يظنون بسذاجة أن بمقدور الدول الغربية حل المشاكل الأمنية في المنطقة. ومن هذ المنطلق، تبدأ جولة جديدة من التقارب مع أوروبا، وهذا ما لا يناسب روسيا على الإطلاق. وبالتالي، فإن التوتر السياسي يتزايد بالفعل، وسوف يستمر".

"هناك سبب آخر اجتماعي لمثل هذا السلوك في أرمينيا. فهناك أجيال من السياسيين تتغير، وبالنسبة لكثيرين الماضي السوفييتي المشترك بات من التاريخ. في يريفان، ينظرون إلى روسيا كدولة أجنبية، وينبغي التواصل معها فقط على أساس المصالح البراغماتية. ولذلك، يصبح "الطلاق" بين الدولتين حتميًا"، بحسب تروخاتشيف.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز