خبير يحذر من إغراق الأسطول الأمريكي

أخبار الصحافة

خبير يحذر من إغراق الأسطول الأمريكي
خبير يحذر من إغراق الأسطول الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uynp

كتب أندريه ياشلافسكي، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول تبعات نوايا الولايات المتحدة فرض سيطرتها في المحيط العالمي.

وجاء في المقال: بدأ المحللون العسكريون الأمريكيون في دق ناقوس الخطر: فلقد كشفوا فجأة عن المخاطر البحرية التي قد تُفقدهم تفوقهم في المحيط العالمي: لم تعد هناك حاجة إلى حاملات الطائرات. فسوف تُدمر صواريخ "كينجال" أو "كاليبير" بضرباتها الدقيقة، على الأقل، مدرجات الإقلاع على الحاملات. وإذا لم تبق مدرجات، فما قيمة هذه الحاملات العملاقة باهظة الثمن؟

في الإجابة عن سؤال: هل الأمور سيئة إلى هذه الدرجة في الأسطول الأمريكي؟، قال دكتور القانون، البروفيسور يوري جدانوف:

في الواقع، الأمور عندهم جيدة جدًا، كما لم تكن من قبل. لكن الأمريكيين يعرفون كيف ينظرون بعيدًا إلى المستقبل، ويفكرون استراتيجياً، وفي ذلك مجدهم. لذلك، قام جيري هندريكس (الكابتن المتقاعد بالبحرية الأمريكية، والباحث حاليا في معهد ساغامورا في إنديانابوليس) في مقالته "عصر الهيمنة البحرية الأمريكية انتهى"، الذي نشر مؤخرا في The Atlantic، عمليا، بصوغ الأحكام الرئيسية للاستراتيجية الجديدة نحو استعادة مجد البحرية الأمريكية.

الآن، وفقا لـ هندريكس (وهو على حق!) سوف يغرق الأسطول بأكمله في المستقبل. لا، لن يغرق، إنما سوف يغير صفته. على غرار أجهزة اللاسلكي والهواتف بأزرار التي أزاحتها الهواتف الذكية الحالية خلال جيل واحد، في رأيه، سوف يتكون أسطول جميع الدول الجدية من الغواصات النووية بالدرجة الأولى.

ولكن التخلي عن حاملات الطائرات في المستقبل القريب والتحول تمامًا إلى أسطول تحت الماء أمر مكلف للغاية؟

لا يتعلق الأمر بالمال. الكابتن هندريكس محق. الحديث يدور عن بقاء الولايات المتحدة، والذي يعتمد تمامًا على الهيمنة البحرية. الآن، لنقل حتى الآن، تستند هذه الهيمنة على حاملات الطائرات. لقد حدث أن الولايات المتحدة باتت قوة بحرية، وتعيش إلى حد كبير بفضل التجارة البحرية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز