دخان جثث قتلى الجيش الأوكراني يغطي الجبهة

أخبار الصحافة

دخان جثث قتلى الجيش الأوكراني يغطي الجبهة
دخان جثث قتلى الجيش الأوكراني يغطي الجبهة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uynl

كتب فيكتور سوكيركو، في "أرغومينتي إي فاكتي"، حول الأسباب التي تدفع الجيش الأوكراني إلى حرق جثث قتلاه.

وجاء في المقال: محرقة الجثث المتنقلة تنشر دخانها في منطقة العملية الخاصة. وقد تحدث عن ذلك الضابط في قوات لوغانسك الشعبية أندريه ماروشكو. ووفقا له، تعمل حاليا محرقة جثث متنقلة في منطقة قرية مينكوفكا، التي تقع بالقرب من أرتيوموفسك.

ظهرت معلومات عن حرق جثث قتلى الجيش الأوكراني في دونباس في محارق متنقلة، قبل بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا. واعترفوا بحقيقة وجودها في البرلمان الأوكراني.

تلقت أوكرانيا المحرقة المتنقلة من ألمانيا. ليس مباشرة، إنما عبر بولندا. في السابق، كانت هذه "الأفران"، جزءًا من مشافي قوات التحالف الميدانية في أفغانستان. وما إذا كانت هذه المحرقة قد استخدمت هناك لوظيفتها المحددة غير معروف على وجه اليقين. يمكن فقط التخمين.

اشترت أوكرانيا ما لا يقل عن مستشفيين من هذا النوع مع محارقهما. ووجدت تطبيقًا مباشرًا لهما أثناء الصراع المسلح في دونباس، والآن، خلال العملية العسكرية الخاصة.

ألزمت قيادة الجيش الأوكراني العسكريين بتوقيع موافقة طوعية على دفنهم في حال مقتلهم مباشرة في منطقة القتال. أي حيث تُقتل تدفن.

هذا إجراء مفهوم، بالنظر إلى كم الخسائر في صفوف القوات المسلحة الأوكرانية، خاصةً وأنهم وعدوهم بإبلاغ أقاربهم بالمكان الدقيق لدفنهم. فبعد نهاية العمليات القتالية، يمكنهم من الناحية النظرية استخراج الجثث ونقل الرماد إلى وطنهم. وهنا يوجد فارق بسيط، فيمكن أن يحدث "نقص" في الجثث، ناهيكم بفقدان  الأعضاء الداخلية.

لقد شارك "أخصائيو عمليات النقل الأسود" بشكل مباشر في ذلك، وأنشطتهم معروفة منذ 2014-2015.

مسار نقل أعضاء المقاتلين الأوكرانيين القتلى أو الجرحى موضوع منفصل. حيث تُنتزع أعضاؤهم وتجمد بالقرب من خط المواجهة، ثم يجري نقلها إلى بولندا وألمانيا أو إسرائيل. ولكن كيف يتصرفون مع الجثث التي يمكن أن يتعرف عليها الأقارب؟ لن يكون هناك جثث، إنما مجرد كبسولة رماد من القتيل.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز