هل سينجح الأمريكيون في إقناع الهند بمحاربة الصين؟

أخبار الصحافة

هل سينجح الأمريكيون في إقناع الهند بمحاربة الصين؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qymj

تحت العنوان أعلاه، كتب غيفورغ ميرزايان، في "إكسبرت أونلاين"، حول تبصّر الهند في محاولات واشنطن جرها إلى حرب مع الصين.

وجاء في المقال: من غير المستغرب أن تكون المسألة الصينية إحدى القضايا الرئيسية خلال زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة أنطوني بلينكن إلى نيودلهي. ففي الواقع، يريد بلينكن معرفة مدى استعداد الهند لاتخاذ خطوات أكثر نشاطا ضد جمهورية الصين الشعبية.

أما في نيودلهي، فمن الواضح أنهم أفهموه أن السلطات الهندية مستعدة للمشاركة في منظومات الأمن الجماعي الأمريكية. على سبيل المثال، في الحوار الأمني ​​الرباعي، أو QUAD (الذي يشمل الولايات المتحدة والهند وأستراليا واليابان)، والذي يشار إليه أحيانا بوصفه نظيرا آسيويا لحلف الناتو.

ولكن السلطات الهندية، في الوقت نفسه، ليست مستعدة لاتخاذ إجراءات أكثر فاعلية ضد جمهورية الصين الشعبية. فبحسب الخبير أليكسي كوبريانوف، "الهند مهتمة بالتعاون المناهض للصين، لكن كالعادة، من دون التزام. تركز نيودلهي الآن على الجانب الاقتصادي للمسألة، على أمل جذب الشركات الأمريكية، التي قد تغادر جمهورية الصين الشعبية في المستقبل، واستثمارات من دول مجموعة السبع، وفي المقام الأول من الولايات المتحدة".

تفهم نيودلهي نقطتين: أولاً، أن الهند، من حيث الإمكانات، أدنى مرتبة بكثير من الصين، وقبيل الصراع الحتمي مع الصين (وهو حتمي بالفعل)، ينبغي تقليص الفارق، إن لم يكن إلغاؤه. لذلك، فمن المهم الآن للسلطات الهندية استخلاص أقصى الفوائد من الضغط الأمريكي على الصين، مع أقل قدر من المخاطر والتكلفة؛ وثانيا، أمريكا، كحليف ليست محط ثقة. ففي السنوات الأخيرة، تخلت الولايات المتحدة عن كثير من حلفائها، بعد أن وعدتهم بالمساعدة والدعم. وبالتالي، فمن الخطر الدخول في مواجهة علنية مع الصين مع مثل هذا الشريك. هناك خطر في مرحلة ما من أن تُترك بمفردك ضد بكين.

وبالنتيجة، يقول المسؤولون الهنود إن الأمريكيين فهموا موقف بلادهم وتقبلوه.

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

البرتغال تكتسح سويسرا وتوجه إنذارا شديد اللهجة للمغرب (فيديو)