قمة نارية بين ليفربول وسيتي في البريمير ليغ

الرياضة

قمة نارية بين ليفربول وسيتي في البريمير ليغقمة نارية بين السيتي وليفربول في الدوري الإنجليزي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icxz

يشهد الدوري الإنجليزي قمة نارية على وصافة الترتيب، بين ليفربول وضيفه مانشستر سيتي، في أبرز مباريات المرحلة الـ19 التي سيحاول خلالها تشيلسي مواصلة انتصاراته المستمرة منذ 12 مباراة.

ويتصدر تشيلسي الترتيب برصيد 46 نقطة، بفارق 6 نقاط عن ليفربول الثاني الذي تفصله نقطة واحدة عن مانشستر سيتي الثالث.

وسيكون ملعب "أنفيلد رود" في ليفربول بشمال إنجلترا، السبت، مسرحا للقمة التي تجمع فريقين يحققان أداء جيدا ومتقاربا في الفترة الماضية، إذ حقق كل منهما ثلاثة انتصارات تواليا، ويسعيان إلى كسب النقاط الثلاث للاقتراب من تشيلسي المتصدر.

وتواجد مدرب مانشستر سيتي، الإسباني بيب غوارديولا في أنفيلد، الثلاثاء، لمتابعة مباراة ليفربول ضد ستوك سيتي، والتي قدم فيها المضيف أداء قويا وأنهاها لمصلحته بفارق ثلاثة أهداف (4-1).

وأقر مدرب ليفربول، يورغن كلوب، بصعوبة المهمة ضد سيتي، والتي سيستعيد خلالها ذكريات المواجهة مع غوارديولا، عندما كان الأخير مدربا لبايرن ميونيخ الألماني، وكلوب مدربا لبوروسيا دورتموند.

وقال كلوب: "إنها مباراة صعبة للفريقين معا، ولكنها مثيرة والأمر الأجمل أنها ستقام على ملعب أنفيلد".

وأضاف: "أنا فعلا أتطلع بفارغ الصبر لخوضها. مانشستر سيتي فريق جيد ونحن أيضا وبالتالي ستكون المباراة جيدة".   

تشيلسي لتعزيز رقمه

في المقابل، تبدو الفرصة مواتية أمام تشيلسي لتعزيز صدارته، والاقتراب من معادلة الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في الدوري (14 فوزا)، والذي يحمله جاره اللندني أرسنال منذ 2002.

وسجل أرسنال رقمه على مدى موسمي 2001-2002 و2002-2003، ويليه مانشستر يونايتد (12 فوزا في موسم 1999-2000).

وعادل تشيلسي رقم يونايتد، محققا رقما قياسيا خاصا به، بفوزه الاثنين على بورنموث 3-0، اثنان منها للدولي الإسباني بدرو رودريغيز.

وقال بيدرو بعد المباراة: "ما نحققه لا يصدق لأنه من الصعب القيام بذلك في الدوري الإنكليزي الممتاز، ولكن الفريق متماسك على أرضية الملعب وهذا هو الطريق الصحيح".

وأضاف: "بورنموث، كان فريقا جيدا وكان فوزنا صعبا. ستوك سيتي فريق جيد أيضا، ولكن يتعين علينا التعامل مع كل مباراة على حدة".

وفي حين يغيب بدرو عن مباراة ستوك بسبب الإيقاف، سيشهد اللقاء عودة مواطنه دييغو كوستا الذي غاب عن مباراة الاثنين للسبب نفسه، إضافة إلى لاعب الوسط الدولي الفرنسي نغولو كانتيه.

وأكد مدرب تشيلسي أنطونيو كونتي أنه يفضل الفوز باللقب أكثر من الرقم القياسي، مضيفاً أن "الأرقام القياسية مهمة، ولكنها ليست كل شيء، فمن المهم كتابة التاريخ عند التتويج فقط".

وحذر كونتي لاعبيه من الإفراط بالثقة في ظل ضعف معنويات خصومهم، بعد هزيمتهم القاسية أمام ليفربول هذا الأسبوع.

وقال: "ستوك سيتي، جريح ولن يكون خصما سهلا مثلما كان الأمر ضد ليفربول، لقد خسروا بصعوبة والنتيجة لا تعكس مستواهم".

في المقابل، طالب مدافع ستوك، الهولندي إريك بيترز، زملاءه بالثقة بأنفسهم، مشددا على ضرورة "ألا نهاب الفرق الكبيرة".

وفي حال فوزه السبت، سيكون تشيلسي أمام فرصة معادلة الرقم القياسي، في مباراته مع جاره اللندني الآخر توتنهام الأربعاء.

وتخوض الأندية الإنجليزية مرحلتين على مدى ستة أيام، بينها فرق ستلعب مباراتين في أقل من 48 ساعة، أبرزها ليفربول ومانشستر سيتي وأرسنال، إذ يلعب الأول مع سندرلاند، والثاني مع بيرنلي الاثنين، والثالث مع بورنموث الثلاثاء بعد استضافته كريستال بالاس الأحد.

ويخوض أرسنال، الرابع بفارق تسع نقاط عن تشيلسي، اختبارا سهلا أمام جاره كريستال بالاس السابع عشر.

ويأمل أرسنال بتحقيق فوز إضافي، هذا الأسبوع، بعدما هزم وست بروميتش ألبيون بصعوبة، الاثنين 1-0، في فوز أتى بعد هزيمتين.

أما كريستال بالاس، فلم يفز في مبارياته الأربعة الأخيرة (تعادلان وخسارتان).

وفي حال فوزه بالمباراة، سيكون أرسنال أمام فرصة التقدم إلى المركز الثالث، إذا خسر سيتي أمام ليفربول.

أما توتنهام الخامس (بفارق نقطة فقط عن أرسنال)، فيسعى إلى فوز رابع تواليا عندما يحل ضيفا على واتفورد العاشر الأحد.

ويطمح مانشستر يونايتد السادس إلى مواصلة انتصاراته المتتالية ورفعها إلى خمسة، عندما يستضيف ميدلزبره الخامس عشر، السبت.

وتفتتح المرحلة، غدا الجمعة، بلقاء هال سيتي مع إيفرتون. ويلعب، السبت، بيرنلي مع سندرلاند، وليستر سيتي مع وست هام، وساوثهامبتون مع وست بروميتش ألبيون، وسوانسي سيتي مع بورنموث.

المصدر: أ ف ب

فادي سيمير

دوري أبطال اوروبا