دارفور.. 100 ألف نازح هربا من الاقتتال على مناجم الذهب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606561/

نزح ما يقارب 100 ألف شخص نتيجة اشتباكات عنيفة بين قبائل للسيطرة على مناجم ذهب وقعت منذ بداية العام الجاري في شمال دارفور، حيث يقيمون في الوقت الحالي تحت ظروف صعبة للغاية.

نزح ما يقارب 100 ألف شخص نتيجة اشتباكات عنيفة وقعت منذ بداية العام الجاري في شمال دارفور بين قبائل للسيطرة على مناجم ذهب، حيث يقيمون في الوقت الحالي تحت ظروف صعبة للغاية.

وذكر تقرير صدر يوم 31 يناير/كانون الثاني عن الامم المتحدة ان قرابة 100 الف شخص نزحوا او تضرروا بشكل كبير جراء المواجهات التي وقعت في مطلع يناير/كانون الثاني للسيطرة على مناجم ذهب في شمال دارفور ويقيمون اليوم في "ظروف مزرية".

واوضح التقرير ان الكثيرين يعيشون "في ظروف مزرية"، موضحا ان 65 الفا منهم يتواجدون في منطقة سرف بحسب ارقام رسمية للمفوضية الحكومية للعون الانساني، مضيفا ان 25 الفا لجأوا الى مبنى مدرسة للصبيان في المنطقة وعددا مماثلا الى مدرسة للبنات في المنطقة التي تقع على بعد 155 كيلومترا شمال غرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

واضاف مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة ان مفوضية العون الانساني افادت بان "مباني المدارس والمكاتب الحكومية اغلقت بسبب الاعداد الكبيرة للذين لجأوا اليها".

وكانت المنظمة الدولية اشارت في منتصف كانون الثاني/يناير الى معارك اندلعت في الخامس من الشهر نفسه بين قبائل متناحرة بهدف السيطرة على مناجم ذهب واوقعت نحو 100 قتيل في منطقة جبل عامر، وكانت الامم المتحدة انذاك تحدثت عن حصيلة من 70 الف نازح.

ولجأ عشرات الاف الاشخاص الى مدارس ومكاتب حكومية في منطقة كبكابيه بشمال دارفور الاقليم المضطرب غرب السودان، كما قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة.

وكانت منظمة العفو الدولية اعلنت يوم الاربعاء ان عناصر في حرس الحدود السوداني متورطون في مواجهات وقعت في مطلع كانون الثاني/يناير للسيطرة على مناجم الذهب شمال دارفور (غرب السودان) ما تسبب بمقتل نحو 200 شخص. وقالت المنظمة في بيان "بدأ القتال يوم الخامس من كانون الثاني/يناير بين قبيلة بني حسين وقبيلة عربية اخرى هي الرزيقات الاباله عندما ادعى احد افراد الرزيقات وهو ضابط قوات حرس الحدود بامتلاكه لارض خاصة بتعدين الذهب داخل حدود منطقة بني حسين وذلك في منطقة جبل عامر التي شهدت احداث عنف مسلح خلال هذا الشهر".

من جانبه اوضح مستشار الكونغرس الامريكي وليد فارس في اتصال مع قناة روسيا اليوم من واشنطن ان الصراع القائم في دارفور هو صراع قبلي على مصالح معينة. واوضح فارس ان احداث الربيع العربي ابعدت اهتمام الغرب بالشؤون الانسانية في دارفور.

 

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية