خبيرة: توجيه إسرائيل ضربة إلى المنشآت النووية الإيرانية أمر ممكن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606069/

استبعدت الخبيرة في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية إيرينا زفياغيلسكايا عودة الحكومة الإسرائيلية التي من المتوقع أن يشكلها بنيامين نتانياهو إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين. وقالت في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" إن قيام إسرائيل بتوجيه ضربة إلى المنشآت النووية الإيرانية أمر ممكن في الظروف الراهنة.

استبعدت الخبيرة في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية إيرينا زفياغيلسكايا عودة الحكومة الإسرائيلية التي من المتوقع أن يشكلها بنيامين نتانياهو إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين. وقالت في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" إن قيام إسرائيل بتوجيه ضربة إلى المنشآت النووية الإيرانية أمر ممكن في الظروف الراهنة.

إليكم النص الكامل للمقابلة:

س - أشار بنيامين نتانياهو أثناء حملته الانتخابية إلى سعيه إلى التوصل سلام حقيقي مع جيرانه العرب. هل ينبغي للفلسطينيين النظر بجدية إلى أقواله؟

ج - طالما أن نتانياهو في السلطة لفترة طويلة فإن الفلسطينيين يعرفون معنى أقواله تماما. ويفهم العرب تماما أن هناك وعودا انتخابية ورغبة بجذب أقصى عدد من أصوات الناخبين. ومعروف تماما أن نتانياهو ليس من المستعدين للانسحاب من الأراضي العربية  في ظل عدم الاستقرار في الشرق الأوسط. وعلى الرغم من تأكيده على أنه يتمسك بمبدأ حل الدولتين لشعبين، فهو يتصور الأمر على غير ما يتصوره الفلسطينيون. وأرى أن عودة الإسرائيليين  إلى طاولة المباحثات مع الفلسطينيين أمر غير واقعي الآن.

س - تنص الخطة الإسرائيلية "ب واحد" على مواصلة النشاط الاستيطاني وراء الخط الأخضر، ولكن يعيش هناك الآن أكثر من نصف مليون مستوطن. ربما يجب على إسرائيل أن تتوقف عن ذلك؟

ج - كل شيء في أيدي الحكومة الإسرائيلية الحالية. نعم، تتعرض  حكومة  نتانياهو إلى النقد داخل البلاد، ولكن هذا النقد لا يساوي شيئا مقابل  دعم أنصار مواصلة النشاط الاستيطاني داخل إسرائيل. ويرى معظم الإسرائيليين، وهم أنصار سياسة الاستيطان، أن إسرائيل يجب أن تتمسك بالأراضي الفلسطينية، ويعيدون إلى الأذهان أن الانسحاب من غزة أدى إلى ظهور ما يمكن أن نسميه "أرض حماس".  وستقلل مواصلة النشاط  الاستيطاني من حجم الأراضي التي قد تسلم يوما ما للفلسطينيين، كما تضيق الفرص لاستئناف الحوار الفلسطيني - الإسرائيلي.

س - ما هو احتمال توجيه ضربة إسرائيلية  الى المنشآت النووية الإيرانية؟

ج - أعتقد أن هناك احتمالا كبيرا ويجب التعامل به بكل جدية. ولكن في المقابل ليس من الضروري أن تقوم إسرائيل حتما بذلك. وتتوفر لدى القيادة العسكرية في إسرائيل أسس لتوجيه ضربة إلى إيران. وفي نفس الوقت يقول بعض الخبراء العسكريين الإسرائيليين إنه لا داعي لذلك! وفي الظروف الراهنة حيث نشهد تصعيدا في حدة التوتر فلا يمكن استبعاد هذا (السيناريو).