إسرائيل تستثمر في تجديد مواقع أثرية متنازع عليها في الضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605060/

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن إسرائيل تنفذ خطة استثمار في مواقع تعتبرها جزءا من تراثها القومي، بما في ذلك تسعة مواقع في الضفة الغربية.

أعلنت الحكومة الإسرائيلية يوم الاثنين 14 يناير/ كانون الثاني أن إسرائيل تنفذ خطة استثمار في مواقع تعتبرها جزءا من تراثها القومي، بما في ذلك تسعة مواقع في الضفة الغربية. جاء ذلك قبل الانتخابات بأسبوع، مما قد يعجب الناخبين من المتشددين، وأثار ردا فلسطينيا غاضبا.

وأشار تسفي هاوسر سكرتير الحكومة الإسرائيلية إلى توفير إمكانية دخول إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية للمعاقين، وهو مقدسة لليهود والمسلمين على حد سواء.

وكانت الولايات المتحدة قد عارضت أصلا إعلان إسرائيل في عام 2010 أنها ستدرج الحرم الإبراهيمي على قائمة مواقع التراث الإسرائيلي، محملة إياها المسؤولية عن عرقلة جهود السلام. ووقعت اشتباكات بين المحتجين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية آنذاك، وحذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أن الخطوة قد تسبب حربا دينية.

ودعا نور عودة الناطق باسم الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي إلى إدانة إعلان إسرائيل الأخير، قائلا إن "الحرم الإبراهيمي موقع فلسطيني، والسلطة الوطنية الفلسطينية هي الجهة الوحيدة المحولة بإدخال تغييرات عليه".

وقبل الانتخابات بأسبوع يبدو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بينامين نتانياهو سيفوز بولاية جديدة. ويلمح توقيت الإعلان بأنه يسعى لاستعادة ناخبيه من المتشددين التقليديين.

من جانبه، قال هاوسر إن إسرائيل ملتزمة بتجديد المواقع، وإن هذا لا علاقة له بالسياسة.

وأضاف: "لا يمكنكم تغيير التاريخ. وقعت أحداث كثيرة من الإنجيل في يهودا والسامرة"، مستخدما اسم الضفة الغربية في الإنجيل.

وأضاف: "طالما نحن موجودون على الأرض، فإن الحفاظ على هذه المواقع والاعتناء بها من التزاماتنا القومية والإنسانية".

وهناك خطط أخرى تشمل تجديد موقع تل شيلو في الضفة الغربية، وربما نسخة طبق الأصل لقبر الملك هيرودس في هيروديون بالقرب من بيت لحم. ويعتقد الأثريون أن ذلك الموقع كان قبرا لهيرودس الذي حكم الأراضي المقدسة تحت الاحتلال الروماني.

وفي إطار البرنامج خصصت إسرائيل نحو 107 ملايين دولار لاستثمارها في حولي 300 موقع تراثي ومشاريع أخرى، بما في ذلك تجديد المواقع الأثرية الإسرائيلية ورقمنة الأرشيفات وبناء متحف للعالم ألبرت أينشتاين.

المصدر: "أسوشيتيد برس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية