مصر .. افتتاح مقهى "إسلامي" تصدح فيه الأناشيد ويضم ثلاث قاعات للرجال والنساء والعائلات

متفرقات

مصر .. افتتاح مقهى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604715/

افتتحت مجموعة من الشباب في مصر مقهى أطلقوا عليه اسم D. Cappuccino. وليس في الخبر ما يثير الانتباه سوى انه يشير الى القدرة على تمويل مشاريع صغيرة في مصر. لكن في واقع الحال D. cappuccino هي  مقهى "إسلامي" على الرغم من ان اسمه لا يوحي بذلك، كما أفاد موقع "أصوات مصر".

افتتحت مجموعة من الشباب في مصر مقهى أطلقوا عليه اسم D. Cappuccino. وليس في الخبر ما يثير الانتباه سوى انه يشير الى القدرة على تمويل مشاريع صغيرة في مصر. لكن في واقع الحال D. cappuccino هي مقهى "إسلامي" على الرغم من ان اسمه لا يوحي بذلك، كما أفاد موقع "أصوات مصر".

وبحسب القوانين المعتمدة في "الكافيه" الجديد تُمنع بعض الأمور للحيلولة دون ارتكاب المعاصي، اذ يحتوي على 3 قاعات منفصلة، للرجال ولونها أخضر، وللنساء وهي وردية اللون، فيما يغطي اللون البني جدران القاعة المخصصة للعائلات. وتفصل بين القاعات الـ 3 جدران زجاجية كُتب عليها كلمات باللغة العربية، كي لا يكون بالإمكان إلقاء نظرة ولو عابرة من زبائن قاعة على زبائن القاعة الأخرى.

وقد نشرت إدارة الكافيه معلومات حول D. Cappuccino، الذي يرمز حرف D في اسمه الى كلمة "دماغ"، وذلك على صفحة الكافيه في موقع "فيسبوك". وأشار مدير الكافيه الى ان الهدف من افتتاحه هو "أسلمة" الكافيهات في مصر بتطبيق عدة شروط على كل من يريد ارتياده، "وفقاً للشريعة الإسلامية وضوابطها".

وتقترب مساحة D. cappuccino  من 300 متر مربع وتحتوي على ديكورات حديثة وأثاث عصري، وان كانت جدران الكافيه تخلو من أي لوحات أو رسومات، وان كان هناك عدد من شاشات بلازما وسماعات. لا يستمع رواد الكافيه "الإسلامي" الى أي أغانٍ، بل يستمعون الى أناشيد وابتهالات دينية، بينما يُمنع التدخين فيه.

واستحدثت إدارة الكافيه وظيفة يقوم بها شاب يقف على مدخل D. Cappuccino ليسأل من يرغب بدخوله بصحبة فتاة عن طبيعة العلاقة بينهما. ويمنع الموظف دخولهما اذا كانا مجرد صديقين أو زميلين أو جارين. أما اذا كانا خطيبين فيُسمح بدخولهما شريطة ان يبرز كل منهما دبلة الخطوبة، على ألا يجلسا على طاولة واحدة.

يستقبل الشاب الرجال والنساء الزبائن ويقوم بفرزهم، إما الى القاعة التي تتناسب مع وضعهم الاجتماعي، أو يرفض السماح لهم بدخول الكافيه. ويمكن لرجل وامرأة الجلوس على طاولة واحدة في حال شهدا انهما متزوجين فقط. لكن الموظف لا يطالب الزبائن بإثبات شخصياتهم انطلاقاً من ان تعليمات الإدارة لا تسمح بذلك "منعاً لحدوث مشاكل"، بل يؤدي عمله كي يبرئ ذمته أمام الله لطرحه الاستفسارات الضرورية فينجو من العقاب، فيما يتحمل مدعيا العلاقة الزوجية وزر كذبهما أمام الله.

أفلام وثائقية