واشنطن: المراقبون عاجزون عن توفير الحماية للسوريين وينبغي مضاعفة الجهود خارج مجلس الأمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590629/

صرحت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند أن المراقبين الدوليين في سورية عاجزون في الظروف الحالية عن تنفيذ مهمة توفير الحماية للشعب السوري. وأكدت أن الولايات المتحدة تعتزم مضاعفة الجهود الرامية إلى حل الملف السوري خارج إطار مجلس الأمن الدولي نظرا لاستحالة مواصلة العمل فيه.

صرحت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند أن المراقبين الدوليين في سورية عاجزون في الظروف الحالية عن تنفيذ مهمة توفير الحماية للشعب السوري.

وفي تصريح صحفي يوم 26 يوليو/تموز بواشنطن قالت: "لقد وافقنا على تمديد تفويض بعثة المراقبين لـ30 يوما إضافية شرط وقف مهمتها في حال لا تتحسن الأوضاع الأمنية في سورية بشكل ملحوظ بمرور هذه الفترة. من الواضح أن الوضع الحالي في البلاد لا يسمح للمراقبين بتنفيذ مهمة حماية الشعب السوري الملقاة على عاتقهم".

جاء هذا الكلام للمسؤولة الأمريكية تعليقا على التصريح الذي أدلى به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أن موسكو تأمل في تمديد تفويض المراقبين الدوليين لـ30 يوما إضافية حتى بعد انتهاء مدة 30 يوما الحالية.

نولاند: أمريكا ستضاعف الجهود الرامية إلى حل الملف السوري خارج إطار الأمم المتحدة

وأكدت نولاند أن الولايات المتحدة تعتزم مضاعفة الجهود الرامية إلى حل الملف السوري خارج إطار مجلس الأمن الدولي وقالت: "نظرا لاستحالة العمل في إطار الأمم المتحدة ينبغي علينا مضاعفة الجهود المشتركة مع الدول التي تحتل موقفا مماثلا لموقفنا، وذلك خارج إطار الأمم المتحدة. هذا هو ما نقوم به من خلال نشاطنا في إطار لجنة العقوبات الأمريكية وعن فرض المزيد من العقوبات ضد النظام السوري. فقد فرض الاتحاد الأوروبي أخيرا المزيد من العقوبات، ونحن نحاول أن نعمل كل ما نستطيع في المجال الإنساني. ولكن الشيء الأهم حاليا هو التعاون مع المعارضة السورية من أجل وضع خطط ومبادئ لدعم التغييرات الديموقراطية".

وأوضحت أن العمل في إطار مجلس الأمن أصبح مستحيلا لأمريكا بعد أن رفضت روسيا والصين للمرة الثالثة أن تؤيدا مشروع القرار الغربي حول سورية، مؤكدة في الوقت ذاته أن واشطن ستواصل التعامل مع موسكو وبكين في هذا المجال. وقالت: "لا تزال خطة عنان سارية المفعول، لكن إذا نطرنا في تصرفات الأسد، نرى أنه إذا رفضت الدول المؤيدة له فرض العقوبات ضده، سيتعذر تنفيذ هذه الخطة عن طريق استخدام آليات مجلس الأمن الدولي".

محلل أمريكي: ما يجري في سورية هو تدمير الكيان السوري لمصلحة أهداف خارجية بدماء عربية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال داوود خير الله، أستاذ القانون الدولي بجامعة جورج تاون إن "ما يجري في حلب وما جرى في دمشق ومناطق أخرى في سورية هو نوع من تدمير الكيان السوري لمصلحة أهداف خارجية بدماء عربية". وفي مقارنة بين الوضع السوري والوضع العراقي أيام سقوط نظام صدام حسين أشار إلى أن من قاتل في العراق هم جنود أمريكيون، أما سورية فيدور الاقتتال فيها بالأيدي العربية المسلحة من الخارج.

محلل سياسي: الادارة الامريكية فشلت في حل الازمة السورية بعد استعانتها ولحد بعيد بمنظمة الامم المتحدة

قال نبيل ميخائيل أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "جورج واشنطن"  الامريكية لقناة "روسيا اليوم"، ان ادارة الرئيس باراك اوباما فشلت في التوصل الى حل للازمة السورية بسبب استعانتها ولحد بعيد بمنظمة الامم المتحدة مما ادى الى تفاقم الوضع الى درجة خطيرة مع اغفالها للعوامل الاستراتيجية والسياسيات الدفاعية واستخدام القوة.

وأضاف ان الدبلوماسية العربية تحاول خلق اجماع دولي او شرعية دولية للتحضير ولانطلاق عمل عسكري في سورية، علما ان استخدام القوة هو العامل الوحيد الذي سيغير الموقف في سورية.

المصدر: وكالة الأنباء "نوفوستي"، "روسيا اليوم".