هنية: محاولات إسرائيل لضم الحرم والمسجد.. سرقة للأرض وطمس لهويتها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42788/

إعتبر اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة القرارات الاسرائيلية بضم الحرم الابراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم إلى قائمة التراث القومي اليهودي، إعتبرها محاولة لسرقة الارض وطمس هويتها وعزل هذين المسجدين عن محيطهما الفلسطيني والعربي والإسلامي.

إعتبر اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة يوم الإثنين 22 فبراير/ شباط القرارات الاسرائيلية بضم الحرم الابراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم إلى قائمة التراث القومي اليهودي،  محاولة لسرقة الارض وطمس هويتها وعزل هذين المسجدين عن محيطهما الفلسطيني والعربي والإسلامي.

 واعتبر هنية ان تزامن هذا القرار مع الحديث عن العودة إلى المفاوضات، التي وصفها بالعبثية المباشرة منها وغير المباشرة، يمثل استهزاءا  بالمفاوض الفلسطيني. وشدد على ضرورة وقف المفاوضات مع اسرائيل والتنسيق الامني معها.

كما دعا رئيس الحكومة المقالة، في كلمة خلال اعتصام احتجاجي نظمه المجلس التشريعي امام مقره في غزة، لانتفاضة شعبية فلسطينية لمواجهة القرار الاسرائيلي.

وقال هنية ان هذا القرار يحتاج لرد عملي في الضفة الغربية من خلال انتفاضة الشعب في وجه الاحتلال.

واضاف اسماعيل هنية " ان الاحتلال باطل وما يقوم به باطل ولا يلزم الشعب. لن نعترف بالمحتل وبقراراته ولا بضمه لمقدساتنا. القدس لنا والارض لنا... لن نعترف بهذه القرارات انها باطلة ولا يترتب عليها شيء".

وعبر رئيس الحكومة المقالة عن امله في ان تتخذ القمة العربية القادمة في ليبيا نهاية اذار/مارس قرارات عملية، مطالبا الدول الاوروبية بمعاقبة الإحتلال، حسب قوله.

علما ان قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاحد ادراج الحرم الابراهيمي في الخليل وقبر راحيل الواقع ضمن محيط مسجد بلال بن رباح في بيت لحم ضمن خطة للحفاظ على المواقع الاثرية في اسرائيل، قد اثار موجة استياء في الاراضي الفلسطينية واحتجاج دول عربية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية