طهران تشير الى عدم وجود اقتراحات جديدة في الرسالة الاخيرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42363/

أعلنت طهران بأنها لم تتلق أي اقتراح جديد من باريس وموسكو وواشنطن بشأن تبادل اليورانيوم، وقالت إن خطأ في الترجمة وراء الاعلان قبل ساعات في طهران عن إقتراح جديد. في حين أكد مسؤول في الخارجية الروسية ان ايران استلمت ورقة جديدة تذكر بالاقتراحات السابقة من العواصم الثلاث.

قال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في طهران يوم 16 فبراير/شباط مع نظيره التركي احمد داوود اوغلو، ان ايران لم تستلم اية مقترحات جديدة من قبل الدول الكبرى الثلاث فرنسا وروسيا وامريكا بشأن مبادلة اليورانيوم بالوقود النووي. وما اعلن في طهران حول هذا الموضوع كان عبارة عن خطأ في الترجمة.

واضاف قوله "لدينا رسالة الدول الثلاث إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعند ترجمتها بدا لنا بان الرسالة تتضمن اقتراحا جديدا". كما واكد ان بلاده  تجري محادثات في الآونة الأخيرة مع تركيا واليابان والبرازيل بشأن برنامجنا النووي.

وكان رئيس هيئة الطاقة النووية الايرانية علي اكبر صالحي في مقابلة مع قناة "العالم" الاخبارية يوم 16 فبراير/شباط، قد اكد مجددا تسلم بلاده مقترحا جديدا من قبل امريكا وروسيا وفرنسا حول تبادل اليورانيوم بالوقود النووي. واوضح صالحي بان ايران تدرس المقترحات الجديدة بشأن برنامجها النووي.

متكي ينتقد تصريحات كلينتون بأن ايران تتجه نحو ديكتاتورية عسكرية
وانتقد متكي التصريحات التي ادلت بها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، والتي وصفت الجمهورية الاسلامية بأنها تتجه نحو دكتاتورية عسكرية. وأكد متكي ان الولايات المتحدة مازالت تواصل نهجها الخاطئ في معالجة قضايا المنطقة وهي نفسها رهينة الديكتاتورية العسكرية عبر تجاهلها الحقائق وترويج توجهاتها العسكرية.
وقال متكي" هم أنفسهم ضالعون في نوع من الدكتاتورية العسكرية ويتجاهلون فعليا الواقع والحقائق في المنطقة، وأضاف "تتخذ أمريكا موقفا خاطئا تجاه قضايا الشرق الاوسط وتمثل تصرفاتها استمرارا لسياساتها السابقة الخاطئة".
كما اعرب متكي عن اسفه لتصريحات وزيرة الخارجية الامريكية لمحاولتها  تحويل الرأي العام في المنطقة نحو أمور غير واقعية وغير حقيقية.
وكانت كلينتون اعلنت عند لقائها مجموعة من الطلبة في الدوحة يوم 15 فبراير/شباط  ان الولايات المتحدة تعتقد أن الحرس الثوري الايراني يقود ايران نحو دكتاتورية عسكرية، وقالت أن واشنطن تأمل في ممارسة ضغوط على ايران من خلال استصدار قرار بمجلس الامن الدولي يستهدف الحرس الثوري الذي قالت انه يحل محل الحكومة.

وزير الخارجية التركي: المحادثات مع الجانب الايراني كانت ايجابية
من جهته، وصف وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو خلال المؤتمر الصحفي المشترك، المحادثات مع الجانب الايراني بالايجابية، مشددا على ان طهران وانقرة تؤيدان الحل الدبلوماسي لمشاكل المنطقة بدلا من اللجوء الى العنف.

وقد وصل وزير الخارجية التركي اليوم الى العاصمة الايرانية طهران قادما من الدوحة حيث رافق رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي شارك في منتدى الولايات المتحدة والعالم الإسلامي ، لمناقشة القضايا الاقليمية والثنائية وآخر التطورات حول برنامج طهران النووي.

واعربت تركيا مؤخرا في الدوحة عن استعدادها لان تكون مركزا لتبادل اليورانيوم، وذلك في اطار مقترح تسليم ايران دفعات من اليورانيوم وحصولها على وقود نووي عالي التخصيب.

وتدعو تركيا الى حل أزمة الملف النووي الإيراني من خلال الحوار معتبرة أن أي عقوبات اقتصادية أو ضربة عسكرية ضد طهران ستؤدي الى عواقب وخيمة على المنطقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك