اقوال الصحف الروسية ليوم 29 يناير/كانون الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41294/

صحيفةُ "فريميا نوفوستيه" تتناولُ الظروفَ المحيطةِ بالمحادثاتِ الروسيةِ الأمريكية بشأن توقيعِ المعاهدةِ الجديدة للحدِ من الأسلحة الاستراتيجيةِ الهجومية التي ستستأنفُ الإثنين المقبل في جنيف. جاء في المقالة أن الرئيسَ الامريكي باراك اوباما اتصل هاتفيا بنظيره الروسي دميتري مدفيديف وأعلن الكرملين أن الرئيسين اتفقا على إصدار تعليماتٍ لوفدي البلدين لانهاء الوثيقةِ التقنية للمعاهدة في أقرب وقتٍ ممكن. وتشير الصحيفةُ إلى أن مدفيديف أكد على أن هناك توافقاً بين الجانبين على 95 %  من بنود المعاهدةِ الجديدة. وتنقل الصحيفة عن المحلل السياسي بافل زالا تاريوف أن المحادثاتِ أظهرت أن الجانبِ الروسي لديه استعدادٌ نفسيٌ للضغط على الأمريكيين في حين أن أوباما يواجه مهمةً معقدةً متمثلة في تمرير المعاهدةِ الجديدة في الكونغرس الامريكي. ويوضح زالا تاريوف أن الديموقراطيين فقدوا في العشرين من الشهر الجاري الأغلبيةَ في مجلسِ الشيوخ، وبالتالي فقد أصبح أيُ تنازلٍ يقدمه أوباما لروسيا عُرضةً لأن يستغله معارضوه للمماطلةِ في المصادقة على المعاهدةِ الجديدة. وينبغي على موسكو برأي زالا تاريوف أن تَحُلَ هذه المشكلة بشكلِ متكامل وأن لا تحلل فقط الجوانب العسكرية للمسألةِ بل عليها أن تأخذَ بالاعتبار الوضعَ السياسيَ الداخلي الحالي في الولايات المتحدة.

  
صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تقول إن حجمَ صادراتِ روسيا من الاسلحةِ والتكنولوجيا العسكرية في ازديادٍ مستمر، فمقارنة بالعام الماضي ارتفع دخلُ شركة "روس ابرون إكسبرت" الحكوميةِ بنسبة 10 % وبلغ 7 ملياراتٍ و400 الفَ دولار، وتلفت الصحيفة النظر الى ان الدخلَ الكلي لمجمل الصادراتِ العسكريةِ الروسية وصلَ الى 8.5 مليار دولار . وتنقل الصحيفةُ عن مديرِ شركة "روس ابرون إكسبرت" اناتولي إسايكين انه رغمَ الازمةِ الماليةِ العالمية فإن صادراتِ روسيا ستستمرُ في الزيادةِ عاماً بعد عام، موضحا أن 50 % من حجمِ الصادراتِ كان من نصيب الطيرانِ الحربي. واشار إسايكين الى احتمالِ انضمامِ العراقِ وافغانستان الى قائمةِ مشتري الاسلحةِ الروسية. مؤكدا على أن الهند لا تزال أكبرَ شريكٍ لروسيا في مجال التعاونِ التقني العسكري ولفت المسؤولَ الروسي إلى أن الصين اصبحت تشكلُ تهديداً رئيسياً لروسيا في مجال تجارةِ الاسلحة وذلك باستنساخِها للمعداتِ العسكريةِ الروسية وأوضح  إسايكين ان قضيةَ التقليدِ والاستنساخِ تُناقشُ على المستوى العالمي وانه تم تكوينُ لجنةٍ خاصةٍ تَنظرُ في قضيةِ انتاجِ المعدات الروسية في الخارج واختتم المسؤولُ الروسي حديثَهُ بانه لدى روسيا طريقةٌ وحيدة للقضاء على القرصنةِ وهي عقدُ اتفاقيةٍ بين حكوماتِ الدولِ حول حمايةِ الملكيةِ الفكرية يتم فيها تحديدُ طريقةِ انتاجِ هذه المعداتِ العسكرية.      
                                                    
صحيفة "غازيتا" تستعرض زيارةَ البعثةِ الأولمبية الروسية التي ستشارك في الدورةِ الحادية والعشرين للالعاب الاولمبية في "فان كوفر" الى كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو. تبرز الصحيفةُ أن افراد البعثة من رياضيين ومدربين واطباءَ وخبراءَ التقوا غبطة كيريل بطريريك موسكو وسائر روسيا الذي تلى الصلواتِ والادعيةِ للرياضيين وقام باهداءِ كلِ واحدٍ منهم أيقونةً لوجه المسيح ليصلي عليها قبل الالعاب الاولمبية. وتشير الصحيفةُ الى أن البطريريك كريل ذكّر الرياضيين بانهم يستطيعون الصلاةَ في الكنيسةِ الأرثوذكسية الموجودة في القرية الاولمبية في "فان كوفر"، حيث يرافق البعثة كاهن من الكنيسة. وتلفت الصحيفة الى أن توديعَ الرياضيين الاولمبيين من قبل الكنيسةِ وتلاوةِ الصلوات والادعيةِ عادةٌ جديدةٌ بالنسبة للرياضيين الروس أُريدَ بها احياءَ التقاليدِ الاغريقيةِ الاولمبية القديمة، ويرى كاتبُ المقالة أن اللجنةَ الاولمبية الروسية بدأت تعتقدُ أن النصرَ لا تجلبهُ فقط الاستعداداتُ والروحُ المعنوية للرياضيين ويبرز الكاتبُ أن اللجنةَ الاولمبية هذه المرة لم تضعْ خطةً للميداليات وارتأت أن يُتركَ أمرُها للعنايةِ الالهية.                            
   
 صحيفة "نوفيه إيزفيستيا" تستعرض المؤتمرَ العالمي الخاص بافغانستان الذي اَختتم اعمالَهُ أمس في لندن، وتقول إن اهمَ القضايا التي نُوقشت فيه هي آفاقُ تطبيعِ الوضع السياسي والعسكري في افغانستان. وتلفت الصحيفةُ النظر الى أن نجاحَ تلك المساعي يتوقفُ على امكانيةِ اقناعِ المعتدلين من حركة طالبان بالقاءِ السلاح مقابلَ العودةِ الى حياتِهم الطبيعية وتبرز الصحيفةُ أن موافقةَ المجتمعين على قَبولِ مصطلحِ المعتدلين من حركةِ طالبان يعتبر في حدِ ذاتهِ خطوةً الى الامام مشيرة الى أن وزيرَ الخارجيةِ الامريكي الأسبق كولن باول عندما حاول عام 2001 استخدامَ ذلك المصطلح تعرض لانتقاداتٍ قاسيةٍ من المسؤولين في ادارةِ الرئيس الامريكي السابق جورج بوش الابن الذين كانوا على قناعةٍ تامة بانه لا يجبُ التفاوضُ مع احدٍ من طالبان بل يجب مقاتلتُهم. ويلفت الكاتبُ النظر الى أن الحلَ العسكري في افغانستان اثبت عدمَ جدواه، لذلك تم التركيزُ على شقِ صفوفِ حركةِ طالبان حيث قرر المجتمعون انشاءَ صندوقٍ يتم من خلالـهِ خلقُ فرصِ عملٍ لدمج مقاتلي طالبان في الحياةِ السلمية، ويبرز الكاتب أن رأسَ مالِ هذا البرنامج التنموي الذي سيمتد خمسةَ اعوام يبلغُ نصفَ مليارِ دولار، وان المانيا واليابان ستكونان من اكبرِ المساهمين فيه. ويورد الكاتب أن مقاتلي طالبان تابعوا باهتمامٍ مؤتمرَ لندن، وان زعيمَـهم الملا عمر بعث الى المجتمعين رسالةً أكد  فيها أن كلَ المحاولاتِ الراميةِ لشراءِ مقاتلي طالبان مآلُها إلى الفشل لانهم لا يحاربون من أجل الاموالِ او العقاراتِ او المناصب وانما يقاتلون من اجلِ العقيدةِ وخروجِ الغزاةِ من افغانستان.

ونعود الى صحيفةِ "روسيسكايا غازيتا" التي تتحدث عن افتتاحِ موقعٍ على الانترنت تحت عنوان "أَلـقُوا القبضَ على بلير" بمبادرةٍ من الكاتب الإنجليزي جورج مون بايوت. ويشرح هذا الموقع بالتفصيلِ الخطوات التي يمكن اتباعُها لما وصفه بالاعتقالِ المدني لتوني بلير من دونِ خرقٍ للقانون. ومن أجل هذا الهدفِ يجمع مون بايوت التبرعاتِ التي وصلت إلى 9 آلافٍ و200 جنيه استرليني في أولِ يومين من وجودِ الموقع. ويعترف مديرُ الموقعِ أن ملاحقةَ بلير شعبيا التي تبدو للوهلةِ الأولى كلاماً فارغاً قد تكون نشاطاً رمزياً لكن موقعَهُ سيجمعُ عدداً غيرَ قليلٍ من الناشطين الذين فقدوا الأملَ بملاحقةِ بلير قضائياً. وتبرز الصحيفة بهذا الصدد أن نتائجَ استطلاعٍ أجري مؤخرا أشارت إلى أن 40 % من البريطانيين يأملون أن يجلسَ توني بلير على مقعدِ الإتهام في محكمةِ العدل الدولية بلاهاي. لكن معظمَ المعلقين البريطانيين مقتنعون بأنه من المستحيلِ إثباتُ تورطهِ في جرائمِ حرب. وتتساءلُ الصحيفة عن جدوى استجوابِ بلير اليوم أمامَ لجنةِ التحقيق المستقلة التي تنظر في أسبابِ تورط بريطانيا في غزو العراق. وترى أنه لن يستطيعَ أيُ بريطانيٍ الإجابةَ على هذا التساؤل ومع استمرار التحقيق فإن الاوهامَ تتلاشى حول امكانيةِ إدانةِ بلير. وتشير الصحيفةُ في الختام إلى أن وزيرَ الدفاع السابق جيف هون أَعلن أن البرلمانَ البريطاني حينها صوتَ لصالحِ الحرب ولذلك فإن حكومةَ بليرلا تستطيع قانونياً  مناقشةَ ذلك القرار.

صحيفة "إيزفيستيا" تقول إن دارَ نشرٍ ألمانية أصدرت مؤخرا كتاباً صوتيا للجزء الاول من "رأس المال" الذي حلل فيه كارل ماركس قبل 140 عاماً أسبابَ الأزمةِ المالية العالمية. جاء في المقالة أن "رأسَ المال" يحوز على اهتمامٍ كبيرٍ في ألمانيا حيث يتم تشكيلُ حلقاتٍ ماركسيةٍ في جميعِ أنحاء البلاد. وقد انتشرت هذه الحلقاتُ حتى الآن في 34 قريةً جامعيةً ويجذب الجانب الاقتصادي للكتاب الطلابَ الذين يأملون في إيجادَ وسيلةٍ للخروجِ من الأزمةِ المالية. وهدفهم الوحيد عدمُ الرضوخِ للوضعِ العالمي الراهن والبحثُ عن بدائل. وذلك على خلافِ ما كان يحدث في الاتحادات الطلابية في ألمانيا الشرقية في سبعينيات القرن الماضي عندما كان الطلاب يناقشون "رأس المال" لاقتناعِهم بالافكارِ الاشتراكية. وتنقل الصحيفةُ عن مديرِ دار النشر التي أصدرت الكتاب الصوتي أن جيلَ الشباب الحالي مختلفٌ تماماً وأن هناك حرباً باردةً كامنةً في المجتمع الألماني ضد الشباب تستمر منذ 20 عاما موضحا أن المجتمعَ يلمح للشباب عدمَ حاجتهِ لهم ويتركهم لمواجهةِ الواقع لوحدهم. ولذلك بدأ بعضُ الشباب بالبحثِ والقراءة. وتخلص الصحيفةُ إلى أن 4500 نسخةٍ من مجلد "رأس المال" نفذت فقط في الأشهر الاولى منذ بدايةِ الأزمةِ الماليةِ العالمية.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " إر بي كا ديلي " تقول إن وزارةَ المالية الروسية مستعدةٌ لاستقطاب القروض واصدارِ السندات الأوروبية خلال النصف الأول من هذا العام، وذلك بناءً على تصريحات وزير المالية الروسي ألكسي كودرين في دافوس. واشارت الصحيفة إلى أنه سيتم استقراض مبلغِ 17 مليارا و800 مليون دولار كما هو مخطط. كما أشارت إلى أن الدينَ الحكوميَ سيرتفع من 10 %  من الناتج المحلي حاليا إلى 16 % في عام 2012.


أما صحيفة " كوميرسانت " فقالت إن روسيا وبولندا تمكنتا أخيرا من حل جميع القضايا العالقة بشأن توريدات الغاز من روسيا وذلك بعد عدة سنوات من الخلافات. واشارت إلى ان غازبروم وافقت على مقترح شركة " بي جي إن آي جي " البولندية على رفع رسوم الترانزيت وتقديم أسعار تفضيلية لبولندا مقابل شطب الديون المترتبة على غازبروم والبالغةِ 340 مليونَ دولار مما اعتبره المحللون تنازلا متبادلا من الجانبين.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)