مقتل 39 شخصا على الأقل في 3 انفجارات بالعاصمة بغداد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41070/

لقي 39 شخصا مصرعهم واصيب حوالي 100 آخرين بجروح في 3 انفجارات يوم الاثنين 25 يناير/كانون الثاني، حيث وقع الاعنف منها قرب فندقي عشتار شيراتون وفلسطين بشارع ابي نواس، أما الثاني والثالث فقد استهدفا فندقي الحمراء وبابل. من جانبه أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن تعازيه لنظيره العراقي جلال طالباني بشأن وقوع العديد من الضحايا في بغداد وأكد على تضامن روسيا الثابت مع العراق في مكافحة الإرهاب.

لقي 39 شخصا مصرعهم واصيب حوالي 100 آخرين بجروح في 3 انفجارات يوم الاثنين 25 يناير/كانون الثاني، حيث وقع الاعنف منها قرب فندقي عشتار شيراتون وفلسطين بشارع ابي نواس، أما الثاني والثالث  فقد استهدفا فندقي الحمراء وبابل.
وقالت الشرطة العراقية إن الانفجارات نفذت بواسطة سيارات مفخخة وجاءت متتالية بفارق دقائق معدودة.

وادت الإنفجارات الى تحطيم ابواب الفنادق، فيما ارتفعت سحابة من الدخان في اماكن الإنفجار.

وقالت مصادر امنية وطبية للصحافيين ان معظم القتلى من العاملين في الفنادق المستهدفة ذات الخمس النجوم.
هذا وقد سمع دوي هذه الإنفجارات في المنطقة المحيطة بالمكان، مما ينهي فترة الهدوء النسبي التي شهدتها العاصمة العراقية دون وقوع هجمات كبيرة.

وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" من بغداد ان استهداف هذه الفنادق التي هي من الدرجة الاولى وتحضى بحراسة امنية مشددة، ربما يكون لاسباب كثيرة منها الصراع الانتخابي، او من طرف جماعات رافضة لاعدام علي حسن المجيد وزير الدفاع الأسبق وابن عم الرئيس العراقي السابق، حيث تم تنفيذ الحكم اليوم.

من جانبه أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن تعازيه لنظيره العراقي بشأن وقوع العديد من الضحايا في الانفجارات الأخيرة في بغداد. وأكد مدفيديف في رسالته على تضامن روسيا الثابت مع العراق شعبا وقيادة في مكافحة الإرهاب الذي يؤدي إلى مصرع أناس أبرياء. كما أعرب الرئيس الروسي عن ثقته بأن الحكومة العراقية ستتمكن من القضاء على الإرهاب والتطرف وبأن مواصلة الحوار الشامل من أجل تحقيق الوفاق الوطني مراعاة لمصالح كافة القوى السياسية والطوائف ستتكلل بالنجاح لصالح العراق المستقل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية