إعادة الاعمار في أفغانستان بين الوعود والتحدي والآمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40246/

أصبحت قضية إعمار افغانستان امراً صعباً بالنسبة للامريكيين وحلفائهم بعد أن دمرت الحرب الاخضر واليابس في هذا البلد منذ 3 عقود.

أصبحت قضية إعمار افغانستان امراً صعباً بالنسبة للامريكيين وحلفائهم بعد أن دمرت الحرب الاخضر واليابس في هذا البلد منذ 3 عقود. ويشير مراقبون الى أن قضية إعادة إعمار أفغانستان عادة ترهن بمستقبل إعادة صياغة منطقة جنوب ووسط آسيا نظرا لموقع أفغانستان الاستراتيجي واعتماد المصالح الدولية والأمريكية على وجه التحديد على استقراء الأحداث الآنية والمستقبلية لهذا البلد. فالجهد الأمريكي كان مركزا في الفترة الأخيرة على الناحية العسكرية  أكثر منه على الناحية التنموية وقد بدى ذلك جليا من التعليل الأمريكي في مؤتمر طوكيو حول إعادة الاعمار عام 2002 بأن واشنطن  تتحمل أعباء الحرب وأنه يجب على بقية الحلفاء أن تتكفل بأعباء الاعمار.

فوعد المجتمع الدولي بتوفير نحو 5 مليارات و200 مليون دولار لدعم هذه جهود الإعمار في أفغانستان إلا أن  هذا الرقم يعتبر متواضعا جدا مقياسا بمستوى الدمار الرهيب للمؤسسات المدنية والبنى التحتية في هذا البلد. أما على المستوى الشعبي فالأفغان مازالوا يعيشون على أمل أن تتحقق وعود حكومية ودولية بإعادة إعمار ما أفسدته آلة الحرب التي دخلت البلاد منذ 3 عقود.  والحال في العاصمة كابول أفضل بكثير من الولايات الأفغانية الأخرى حيث تنتعش فيها عجلة الاستثمار المرتكزة بنسبةٍ كبيرة على رجال الأعمال الأفغان المغتربين والذين قدموا إلى وطنهم الأم للمساهمة في عمليات إعادة الإعمار.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)