الصين تدعو الى استئناف المفاوضات مع طهران حول البرنامج النووي الايراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40003/

دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ لو الى مواصلة الحوار مع طهران من أجل حل أزمة الملف النووي الإيراني، مؤكدة أنه ما زالت هناك امام المجتمع الدولي فرصة للتوصل الى حل دبلوماسي لهذا الملف. وقالت جيانغ لو ايضاً ان الصين تدعم استعداد بيونغ يانغ لاجراء حوار مع سيئول وواشنطن حول مشكلة نزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ لو خلال مؤتمر صحفي عقدته في بكين يوم 5يناير/كانون الثاني الى مواصلة الحوار مع طهران من أجل حل أزمة الملف النووي الإيراني، مؤكدة أنه ما زالت هناك امام المجتمع الدولي فرصة للتوصل الى حل دبلوماسي لهذا الملف. وقالت جيانغ لو "نعتقد أن الحوار والمفاوضات هما السبيلان المناسبان لحل مسألة الملف النووي الإيراني".

وأضافت الدبلوماسية الصينية بأنه ما زال هناك "مكان للجهود الدبلوماسية ،ونأمل أن يعتمد جميع الأطراف نهجا  اكثر  عملية وليونة لتعزيز الجهود الدبلوماسية واستئناف المفاوضات في أسرع وقت ممكن".

من جهة اخرى قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة القطرية  الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في واشنطن يوم 4 يناير/كانون الاول، أن الولايات المتحدة ناقشت مع حلفائها ممارسة ضغوط وفرض عقوبات على طهران بسبب تطلعاتها النووية. وأكدت أن هدف الولايات المتحدة هو الضغط على الحكومة الإيرانية. واضافت كلينتون ان بلادها تجنبت استخدام مصطلح الخط الأحمر لإبقاء باب "الحوار مفتوحا"، مشيرة الى ان بلادها لن تقف مكتوفة الايدي فيما يتحدث الإيرانيون بأنفسهم عن زيادة انتاج اليورانيوم عالي التخصيب وبناء منشآت نووية إضافية.

الصين تدعم استعداد كوريا الشمالية للحوار مع سيئول وواشنطن

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ لو خلال مؤتمرها  الصحفي  ان الصين تدعم استعداد كوريا الشمالية لاجراء حوار مع جارتها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة حول مشكلة نزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

واشارت الدبلوماسية الصينية الى موقف بلادها  من العلاقات بين الكوريتين قائلة "فيما يتعلق باعادة العلاقات بين الكوريتين، نحن دائما نقدر هذه العملية تقديرا ايجابيا وندعمها". واضافت " نحن نعتقد أن تعميق اواصر العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون بين الطرفين سيخدم في المقام الأول مصالح سكان شبه الجزيرة الكورية، وكذلك سيساهم في الحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة شمال شرقي آسيا".

وقالت جيانغ لو "نحن نؤيد أيضا الاتصالات والحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن، ونأمل أن تهدف هذه الجهود المشتركة الى عودة كوريا الشمالية الى طاولة المحادثات السداسية باسرع وقت ممكن ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

من جهة اخرى دعا لي ميونغ باك رئيس كوريا الجنوبية في خطاب متلفز بمناسبة العام الجديد يوم 4 يناير/كانون الثاني إلى حدوث ما اسماه بنقطة تحول في العلاقات المتوترة مع كوريا الشمالية. وحث الرئيس الكوري الجنوبي جارته الشمالية على العودة إلى طاولة المحادثات الدولية لإنهاء برنامج أسلحتها النووية. وجاءت هذه الدعوة بعد أيام من إعلان كوريا الشمالية في رسالتها للعام الجديد بأنها ملتزمة بتحسين العلاقات مع جارتها كوريا الجنوبية.

كما وابدت الولايات المتحدة الامريكية في وقت سابق، استعدادها لاجراء الحوار المباشر مع كوريا الشمالية بهدف مواصلة المحادثات السداسية حول إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك