أقوال الصحف الروسية ليوم 6 أبريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27693/

صحيفة "غازيتا" نشرت مقالةٍ تتوقف عند التصريحات المثيرة، التي أطلقها القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم، الذي اتهم السياسي الشيشاني المعروف، والنائبَ في البرلمان الروسي آدم ديليمخانوف، اتهمه بتدبير اغتيال سليم ياماداييف في إمارة دبي. وأكد رجل الأمن الإماراتي أن بلاده تنوي اصدارَ مذكرةِ اعتقال دولية بحق آدم ديليمخانوف، وعبر عن أمله في تعاون السلطات الروسية بهذا الشأن،خاصة وأن البلدين وقعا على اتفاقية لتبادل المساعدة القانونية، بما في ذلك تسليم المجرمين.  وتعليقا على تصريحات المسؤول الإماراتي تنقل الصحيفة عن مسؤولين في النيابة العامة الروسية أن القوانين الروسية تحظر تسليم المواطنين المشتبه بتورطهم في جرائم على أراضي دولة أجنبية. وتقضي بمحاكمة هؤلاء في روسيا إذا ما قدمت الدولةُ ذات العلاقة، من الأدلة ما يثبت تورطَهم.  وتضيف مصادر النيابة العامة الروسية أن محاكمة المواطنين الروس بتهمةٍ موجهة من دولة أجنبية، عمليةٌ معقدة، وفي ما يتعلق بالسيد ديليمخانوف تحديدا فالأمر أكثر تعقيدا، لأنه نائب في البرلمان الفيدرالي ويتمتع بحصانات كبيرة. وتبرز المقالة أن رئيس اللجنة الامنية في مجلس الدوما الروسي فلاديمير فاسيليف  دعا الى دراسة الوثائقِ التي قدمتها شرطة دبي بصورة جادة، وبعد ذلك يتم اتخاذ الاجراءاتِ المناسبة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند اللقاء الذي جرى في لندن بين الرئيس  الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الامريكي "باراك أوباما" في الأول من الشهر الجاري على هامش قمة "العشرين الكبار". و تقول الصحيفة إن نتائج ذلك الاجتماع لم تكن مفاجئة، فكلُّ ما فعله الزعيمان هو التوقيعُ على اتفاقيات سبق أن توصل إليها دبلوماسيو البلدين، والضغطُ عمليا على الزر الرمزي الذي استعرضه قبل شهر،الوزيران سيرغي لافروف وهيلاري كلينتون. وتلفت الصحيفة إلى أن الكلمتين اللتين ألقاهما الرئيسان عقب الاجتماع، خلتا من المجاملات الزائدة، التي غالبا ما تُـشكلُ غطاءً لانعدام المضمون. وتبرز في هذا المقام أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قال بعد لقائه الأول بالرئيس الروسي، إنه أمعن النظر في عيني فلاديمير بوتين فرأى روحا متقدة. لكن هذا المديح لم يَحُـلْ دون تدهور العلاقات بين البلدين. ويرى كاتب المقالة أن تصريحات الرئيسين عكست رغبة صادقة في طي صفحة الماضي.  فقد تحدثا عن بداية جديدة في العلاقات، ودعيا إلى نبذ عقلية حقبة الحرب الباردة. ويعيد الكاتب للأذهان أن كلا من بوش الأب وغورباتشوف، ثم كلينتون ويلتسين، ثم بوش الإبن وبوتين، كلهم حاولوا تجاوز مخلفات الحرب الباردة، لكنهم فشلوا في ذلك. ويختم متسائلا هل سينجح ميدفيديف وأوباما في ما أخفق الآخرون.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليس" تلفت إلى أن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين سوف يقدم اليوم تقريرا لمجلس الدوما عن نشاط حكومته خلال السنة الماضية. وتعيد للأذهان أن هذه الخطوة تأتي تنفيذا للتعديل الدستوري الذي أُقر أواخرَ العامِ الماضي، بمبادرة من الرئيس ميدفيديف. ويرى كاتب المقالة أن مثولَ بوتين اليوم أمام البرلمان لا يعني أن الدوما بدأت في استخدام صلاحياتها بالرقابة على الحكومة، بقدر ما يعني أن الحكومة لا تنوي تَحمُّـل تبعات الازمة الاقتصادية بمفردها. ويضيف الكاتب أن البرلمان، باعتماده الميزانيةِ،  وخطةِ الخروج من الازمة الاقتصادية التي اعدتها الحكومة، إنما يشارك السلطة التنفيذية مسؤوليةَ الخروج من الازمة. من هنا فإن التقريرَ الذي تقدمه الحكومة اليوم، يُـعتبر بمثابة دعوة للالتفاف حول الحكومة. ويعبر الكاتب عن اعتقاده بأن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ليس على معرفة تامة بحالة الاقتصاد الروسي. ذلك أن نوابَـه ومساعديه يحاولون حجب بعضِ المعلومات عنه، لكي يظل على تفاؤله. لهذا فإنه سوف يؤكد في تقريره اليوم أن تأثير الازمة المالية والاقتصادية على روسيا ليس كارثيا، وأن نسبة التضخم  ليست عالية، وأن حجم البطالة لا يشكل خطرا على المجتمع. وينقل الكاتب عن المحلل السياسي ستانيسلاف بيلكوفسكي أنه يستبعد حدوث تغييرات واسعةٍ في تشكيلة الحكومة بعد تقرير اليوم، ورجح أن تحصل تغييراتٌ طفيفة.

بمناسبة الذكرى السنوية الستين لتاسيس حلف الناتو، تنشر صحيفة "كوميرسانت" مقالة جاء فيها أن العبارة الشهيرة، التي أطلقها أول أمين عام للحلف اللورد أسماي، والتي أوضح فيها أن انضمام الأوربيين إلى الناتو، يهدف إلى إبقاء الامريكيين قريبين، والالمان في الاسفل، والروس بعيدين عن اوروبا، إن هذه العبارة لم تعد ذات معنى بالنسبة للأعضاء المؤسسين من أوربا. ذلك أن قوة ألمانيا العسكرية، لم تَـعُـد تشكل تهديدا لجيرانها، كما كانت في الماضي. أما في ما يتعلق بروسيا فان علاقَـتها مع الناتو أصبحت أفضل. ويبرز كاتب المقالة أن الرئيس الامريكي باراك أوباما  استخدم كلمة "تيرريفيك" لوصف لقائه بالرئيس دميتري ميدفيديف. وهذه الكلمة تعني "العظيم" كما تعني "المٌرعب"، وليس من المعروف ما إذا كان اختيار أوباما لهذه الكلمةِ، محضَ صدفة أم لا. ويلفت الكاتب إلى أن روسيا اتفقت مؤخرا مع الولايات المتحدة والناتو على عدم التركيز على القضايا الخلافية. لكن البيان الذي صدر عن قمة الناتو، يكرر النغمات القديمة مثل عدم الاعتراف باستقلال أبخازيا واوسيتيا الجنوبية، والحاجة إلى بناء منظومة للدفاع الصاروخي، وما إلى ذلك. ولعل البند الوحيد الذي يحمل لمسة إيجابية هو أن الناتو مستعد للتغاضي عن بعض القضايا الخلافية، لإفساح المجال أمام تطوير التعاون في المجالات التي تتلاقى فيها المصالح.

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالة أخرى تتحدث عن مباراة في الملاكمة في الوزن فوق الثقيل، جرت يوم السبت الماضي في مدينة دوسيلدورف الألمانية، وفاز فيها الملاكم الروسي "ألكسندر بافيتكين" على منافسه الأمريكي "جيسون إسترادا". وتبرز المقالة أن هذه المباراة كانت بالنسبة للملاكم الروسي مهمةً جدا. فقد كان من المفترض أن يلتقي ألكسندر بافيتكين مع الملاكم الأوكراني الشهير "فلاديمير كليتشكو" في يسمبر/كانون أول الماضي، للتنافس على لقب بطل العالم في الوزن فوق الثقيل حسب تصنيف الاتحاد العالمي للملاكمة.  لكن تلك المباراة ألغيت بسبب إصابة الملاكم الروسي قبل المباراة بشهرين. وعن مجريات مباراة السبت يقول الكاتب إن الجولة الأولى كانت مقلقلة بالنسبة لمشجعي الملاكم الروسي. فقد ظهر إسترادا مقنعا في حركاته ولكماته. لكن الجولة الثانية كانت أقل إقلاقا، وفي الجولة الثالثة تمكن بافيتكين من تحديد المسافة الملائمة التي مكنته من توجيه اللكمات المؤثرة دون أن يتعرض لِـلكمات قوية من خصمه. واستطاع أن يختار التكتيك الملائم للتعامل مع إسترادا. وبفضل حكمته وقوةِ تحمُّـله وقوة إرادته تمكن بوفيتكين من الفوز على إسترادا بالنقاط، والفوز ببطولة العالم في الوزن فوق الثقيل حسب تصنيف الاتحاد العالمي للملاكمة.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تتناول قضية إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، وردودَ الأفعال الدولية على ذلك، مشيرة إلى أن السلطات الكوريةَ الشماليةَ كانت قد أعلنت أنها سوف تطلق صاروخا يحمل قمرا اصطناعيا للإتصالات إلى الفضاء. ولقد أثار هذا الإعلان قلقا بالغا، وخاصة، لدى كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة. فرفعت هذه الدول مستوى الجاهزيةِ القتالية في صفوف دفاعاتها الجوية، وخرجت إلى عرض البحر عدةُ مدمرات يابانية، وخمسُ سفن أمريكية، وحاملةُ صواريخٍ كوريةٌ جنوبية. وذهبت اليابان إلى التهديد بإسقاط الصاروخ الكوري الشمالي إذا هو مر في أجوائها. وردا على تلك التهديدات أعلنت الأركان العامة للقوات المسلحة في كوريا الشمالية أنها سوف ترد على أي استفزاز بضربات صاروخية موجعة. ومضت بيونغ يانغ في مخططها، وأطلقت صاروخها صباح يوم الاحد. وعلى الرغم من أن الصاروخ مر في الأجواء اليابانية، فإن الدفاعات اليابانية لم تسقطه. يبرز كاتب المقالة أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان لا تستبعد أن يكون هذا الإطلاق بمثابة تجربة لصاروخ بالستي، قادرٍ على حمل رؤوس نووية، ويستطيع الوصول إلى الأراضي الأمريكية. ويورد الكاتب ما يراه بعض المحللين من أن بيونغ يانغ نفذت هذا الإطلاق لاستخدامه كورقةٍ للمساومة في محادثاتها المرتقبةِ مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

أقوال الصحف الروسية  حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "فيدومستي"  تناولت التصريحات المتفائلة التي اطلقها محافظ المصرف المركزي الروسي سيرغي إغناتيف والتي أشار فيها إلى أن المرحلة الحادة من الأزمة المالية قد مرت وانه لا يشاطر وجهات النظر حول حتمية حصول موجة ثانية من الأزمة، معتبرا أن الروبل قد تجاوز المخاطر، ومتوقعا أن تشهد الأشهر المقبلة نموا اقتصاديا وتباطؤا في معدلات التضخم، كما لم يستبعد خفض سعر الفائدة.

 صحيفة "كوميرسانت" قالت إن "غازبروم" شكلت تحالفا مع شركتي "إي أون" الألمانية و"إيني" الإيطالية لمواجهة إعلان بروكسل بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وذلك مع حلول موعد دفع المستحقات المترتبة عن توريدات الغاز الروسي إلى كييف الشهر الماضي في ظل وضع مالي صعب تعيشه أوكرانيا.

صحيفة "إر بي كا ديلي" كشفت النقاب عن أن شركة "سي بي" البولندية وقعت مطلع هذا الشهر عقدا جديدا مع "غازبروم"  يعتمد الروبل عملة حسابٍ لتكون أولَ شركة أوروبية تتعامل بالعملة الروسية في هذا القطاع. ولفتت الصحيفة إلى أن الشركة البولندية ستوفر نحو 10% من قيمة الغاز مقارنة بسعره باليورو. وأشارت إلى أن التحول إلى التعامل بالروبل من أولويات روسيا، وأن مفاوضاتٍ بهذا الشأن جرت مع الصين وفيتنام وبيلوروسيا، كما تم عرض ذلك على أوكرانيا ومولدافيا ومنغوليا، وأن فيتنام هي الدولة الوحيدة حتى اللحظة التي وافقت على ذلك.

                 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)