الولايات المتحدة تعارض عقد معاهدة تحظر نشر الاسلحة في الفضاء

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27590/

يرى الجنرال يفغيني بوجينسكي نائب رئيس إدارة التعاون العسكري الدولي في وزارة الدفاع الروسية ان الولايات المتحدة تعارض عقد معاهدة دولية تحظر نشر الاسلحة في الفضاء الكوني. وجاء ذلك في مقاله "ليكن الفضاء سلميا" الذي نشرته يوم 3 أبريل / نيسان الجاري صحيفة " كراسنايا زفيزدا" الروسية.

يرى الجنرال يفغيني بوجينسكي  نائب رئيس إدارة التعاون العسكري الدولي في وزارة الدفاع الروسية  ان الولايات المتحدة تعارض عقد معاهدة دولية تحظر نشر الاسلحة في الفضاء الكوني. وجاء ذلك في في مقاله "ليكن الفضاء سلميا" الذي نشرته يوم 3 أبريل / نيسان الجاري صحيفة " كراسنايا زفيزدا" الروسية.
 وأشار الجنرال الى ان روسيا والصين قدمت في فبراير/شباط عام 2008 الى مؤتمر نزع السلاح  في جنيف مشروعا مشتركا حول "معاهدة حظر نشر الاسلحة في الفضاء الكوني واستخدام القوة او التهديد باستخدام القوة إزاء أهداف فضائية". وذلك  حرصا على عدم تحويل الفضاء الى حلبة للمجابهة الحربية.
وبحسب تقدير الجنرال فان البند الذي يقضي  بان تتعهد الدول المشاركة في المعاهدة بعدم إيصال أية اجهزة تحمل اية أنواع من الاسلحة الى المدار حول الارض بواسطة صواريخ او باية طريقة اخرى، وعدم نشر السلاح في ألاجرام  السماوية ،وعدم استخدام  القوة او التهديد باستخدامها القوة  أهداف فضائية ، وعدم تقديم العون  لجعل دول اخرى ومجموعات من الدول او المنظمات الدولية تشارك في نشاطات  تحرمها المعاهدة ، يعتبر هذا البند فقرة محورية في مشروع  المعاهدة.
وأشار بوجينسكي الى ان الولايات المتحدة تعارض عقد مثل هذه المعاهدة. وتبرر الولايات المتحدة موقفها بان الاتفاقيات المعقودة في مجال القانون الفضائي تكفي وان المشروع المطروح لا يحتوي على كافة الجوانب المطلوبة لوضع التحديدات والتعاريف ، وتقول ان مشروع المعاهدة لا يمكن الموافقة عليه بحكم وجود غموض في المصطلحات والمفاهيم وما الى ذلك.
ويعتقد الجنرال ان هذه المسائل قابلة للحل.
 وبحسب رأي الجانب الروسي فان آلية دولية ملزمة قانونيا كهذه كان من شأنها ان تلعب دور الضمان لكي لا يتحول الفضاء الكوني الى مجال للمواجهة الحربية ، وتشكل أساسا متينا لضمان أمن الوسائل الفضائية والممتلكات المدارية لدى الدول.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم