أوباما يعين مبعوثا جديدا الى السودان والبشير يدعو متمردي دارفور لالقاء السلاح

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26938/

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعيين الجنرال المتقاعد سكوت غريشن مبعوثاً خاصا للسودان. كما اعتبر ان السودان يشكل اولوية في السياسة الأمريكية. وكان الرئيس عمر حسن البشير قد إستبق قرار التعيين بزيارة ثانية الى دارفور، دعا فيها الفصائل مجددا إلى التخلي عن السلاح والدخول في مفاوضات سلام.

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعيين الجنرال المتقاعد سكوت غريشن مبعوثاً خاصا للسودان. كما اعتبر ان السودان يشكل اولوية في السياسة الأمريكية. وكان الرئيس عمر حسن البشير قد إستبق قرار التعيين بزيارة ثانية الى دارفور، دعا فيها الفصائل مجددا إلى التخلي عن السلاح والدخول في مفاوضات سلام.

وقال البشير أمام جموع المواطنين في منطقة سبدو في ولاية جنوب دارفور :" ندعو كل أبناءنا وأخواننا الذين حملوا السلاح إلى إلقائه، ونقول لهم أنتم حملتم السلاح من أجل التنمية، والتنمية الآن قد بدأت وستستمر".
وأكد أن عهد الحكم المركزي من الخرطوم قد انتهى، داعيًا إلى حكم لا مركزي في إقليم دارفور، ومتعهداً بتنمية واسعة فيه.
واتهم البشير الدول الغربية بمحاولة فصل دارفور عن السودان وخلق فوضى في البلاد.
ويذكر أن الرئيس السوداني وصل يوم الأربعاء 18 مار/آذار الى بلدة  سبدو  الواقعة على بعد 45 كيلومترا جنوب مدينة الضعين في ولاية جنوب دارفور بمروحية. ويزور البشير دارفور للمرة الثانية منذ اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه قبل أسبوعين بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.
وقد استقبل آلاف من رجال الميليشيا الرئيس البشير الذي ألقى خطابا وسط انتشار كبير لقوات الشرطة في البلدة.
وقال احد افراد الميليشيا لوكالة فرانس برس: "اننا نساند الحكومة وسنذبح اوكامبو" في اشارة الى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو الذي طلب من المحكمة الجنائية الدولية اصدار مذكرة التوقيف بحق البشير.

ويرى هاني رسلان الخبير في "مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية" من القاهرة في حديث مع قناة "روسيا اليوم" إن الترحيب الشعبي، الذي يرافق البشير خلال زيارته الى الأقاليم السودانية المختلفة، يمثل رسالة الى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرة التوقيف بحق البشير باتهام ارتكاب الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في إقليم دارفور.
وذكر ان المفاوضات السابقة حول التسوية في دارفور كانت تهدف الى دمج ولايات دارفور الثلاثة في إقليم واحد يتمتع بصلاحيات تماثل الصلاحيات التي حصل عليه إقليم الجنوب، بينما رأت الحكومة السودانية في هذا الاتجاه محاولة لتجزئة البلاد. أما الآن فيدعو الرئيس السوداني نفسه الى توزيع السلطة بين الأقاليم وهذا ما يرضي السكان المحليين حسب ما جاء على لسان الخبير.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك