مدفيديف يؤكد ضرورة رفع الجاهزية القتالية للقوات النووية الاستراتيجية الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26898/

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال جلسة موسعة للكادر القيادي في وزارة الدفاع الروسية يوم 17 مارس/آذار ان الوضع السياسي-العسكري في العالم يتطلب تحديث القوات المسلحة الروسية بصورة نوعية، وقبل كل شئ رفع الجاهزية القتالية للقوات النووية الاستراتيجية. واعلن الرئيس الروسي ان اعادة تسليح واسعة النطاق للجيش والاسطول الروسيين ستبدأ اعتبارا من عام 2011.

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال جلسة موسعة للكادر القيادي في وزارة الدفاع الروسية يوم 17 مارس/آذار ان الوضع السياسي-العسكري في العالم يتطلب تحديث القوات المسلحة الروسية بصورة نوعية، وقبل كل شئ رفع الجاهزية القتالية للقوات النووية الاستراتيجية.
وقال مدفيديف " يدل تحليل الوضع السياسي- العسكري في العالم على انه لا تزال ثمة احتمالات لحدوث نزاعات جدية في بعض المناطق. كما تبقى الاخطار التي تنجم عن الازمات المحلية والارهاب الدولي. ولا تتوقف محاولات توسيع مرافق الناتو العسكرية بالقرب من حدود روسيا"، مؤكدا ان "كل ذلك يتطلب تحديث قواتنا المسلحة نوعيا واكسابها مظهرا واعدا جديدا".  وحسب قول الرئيس مدفيديف فان ذلك  يخص  بالدرجة الاولى" رفع الاستعداد القتالي للقوات نوعيا، وقبل كل شئ للقوات النووية الاستراتيجية".
واشار الرئيس الروسي الى ان على  قوات الردع النووي ان تنفذ بصورة مضمونة  جميع المهام المطروحة  الخاصة بضمان الامن لروسيا. واكد انه "بالرغم من الصعوبات المالية الحالية تتوفر اليوم جميع الظروف اللازمة لتحديث القوات المسلحة نوعيا".


مدفيديف يطالب بحل فوري  للمشاكل التي كشفت في الجيش الروسي خلال حرب القوقاز الاخيرة
اعلن دميتري مدفيديف ان النزاع حول اوسيتيا الجنوبية كشف عددا من النواقص  في القوات المسلحة الروسية والتي تتطلب ردا فوريا عليها. وقال الرئيس الروسي " يعتبر هذا النزاع باعثا لاعارة الاهتمام واستخلاص استنتاجات معينة" . واكد مدفيديف ان "افراد قوات حفظ السلام الروسية ابلوا بلاء حسنا، فلا توجد هنا اية شكوك في ذلك . ولكن النزاع قد كشف نواقصنا. ومن الواضح ان المشاكل المتعلقة بتزويد القوات بانواع محددة للاسلحة والاتصال معروفة جيدا وهي تتطلب ردا فوريا". 
مدفيديف : اعادة تسليح الجيش والاسطول بصورة واسعة تبدأ عام 2011
اعلن دميتري مدفيديف ان اعادة تسليح واسعة النطاق للجيش والاسطول الروسيين ستبدأ اعتبارا من عام 2011. وقال الرئيس الروسي " في العام الماضي تمكننا  من تزويد بعض التشكيلات والوحدات العسكرية بمعدات حديثة واعتبارا من عام 2011 ستبدأ اعادة تسليح الجيش والاسطول بصورة واسعة". وحسب قول مدفيديف فان تجهيز القوات بأحدث انواع الاسلحة يعتبر احدى اهم النقاط لتحديث القوات المسلحة الروسية، مشيرا الى انه يتم حالياً تحويل موارد كبيرة لتصنيعها وشرائها ، علما ان حجم هذه الموارد سيبقى  وفقاً لمؤشرات مخططة سابقا. 
كما افاد الرئيس الروسي ان مجلس الامن الروسي سيقرّ  في القريب العاجل استراتيجيا الامن القومي للبلاد حتى عام 2020. وقال مدفيديف " يجب  أن تستند الخطط بعيدة المدى في مجال الدفاع على استراتيجيا الامن القومي لروسيا لفترة حتى عام 2020   التي يتعين على مجلس الامن اقرارها في الوقت القريب.
ووصف مدفيديف  مسألة ايصال بنية  الجيش وتعداده الى الحل الامثل بأنها احدى المهام الاساسية لتحديث القوات المسلحة الروسية. وقال مدفيديف "اؤكد بصورة خاصة انه يجب الانطلاق في التخطيط العسكري  من الوضع الراهن ومن طبيعة الاخطار الكامنة.   واشار مدفيديف كذلك الى ضرورة مواصلة تحسين منظومة التعليم العسكري، موضحا انه " يجب ملائمة شبكة المعاهد العسكرية  مع الاحتياجات الواقعية في عدد الضباط". 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)