موسى يؤكد من بغداد ان العراق يختلف جذريا عما كان عليه عام 2005

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26875/

بحث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى يوم 17 مارس/آذار مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد التطورات السياسية الجارية في العراق وامكانية انسحاب القوات الامريكية وكذلك الاستعداد للقمة العربية المقبلة في الدوحة.

بحث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى يوم 17 مارس/آذار مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد التطورات السياسية الجارية في العراق وامكانية انسحاب القوات الامريكية وكذلك الاستعداد للقمة العربية المقبلة في الدوحة. وكان موسى وصل بغداد بزيارة تستغرق 3 ايام قادما من دمشق بعد حضوره اجتماعات لجنة المتابعة لمقررات قمة دمشق. 
وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباحثات الامين العام لجامعة الدول العربية مع المالكي عبر موسى للمسؤول العراقي  عن قناعته بان "العراق اصبح في عام 2009 مختلف بشكل جذري عن العراق اثناء زيارته له عام 2005" . وعبر موسى عن دعم البلدان العربية للمصالحة الوطنية، معتبرا اياها سببا "للاستقرار الامني الذي يحظى به العراق حاليا".

من جانبه اكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على اهمية "التواصل العربي مع العراق الذي تجاوز مخاطر الطائفية وانطلق بقوة تجاه الاعمار".

وكان الامين العام لجامعة الدول العربية قد بدأ مباحثاته في بغداد بإجتماع مع نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح يرافقه وفد رسمي كبير ضم عددا من الوزراء بينهم وزراء الخارجية هوشيار زيباري والدفاع عبد القادر محمد جاسم والداخلية جواد البولاني.
وكان موسى قد قال يوم 16 مارس/آذار ان هذه الزيارة تهدف الى التعرف على التطورات التي يشهدها العراق، لا سيما بعد انتخابات المحافظات التي جرت فيه مؤخرا وتعزيز الحضور العربي في العراق والمساهمة في عمليات إعادة الاعمار من خلال اشراك مؤسسات العمل العربي المشتركة فيها .

واكد الامين العام لجامعة الدول العربية في المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في اعقاب مباحثات الطرفين، أكد دعمه لمكونات العملية السياسية الجارية في العراق، بقوله:" إن العراق يتقدم نحو وضع مستقر ونرجو أن يستمر هذا التقدم ونحن نتابع وندعم مكونات العملية السياسية في العراق".
كما أكد عمر موسى أن :" الانسحاب الأمريكي من العراق طبيعي ويجب أن يكون العراق جاهزا للقيام بمسؤوليته الكاملة" وركز موسى على أن " المصالحة الوطنية وحدها تشكل الأساس المتين لذلك".
ومن جانبه، قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي خلال المؤتمر الصحفي المشترك:" نؤيد فكرة مبدأ الحوار بين سوريا وأمريكا  ونأمل أن ينتج عنها نتائج ايجابية لتخفيف حدة التوتر الإقليمي وليساعد الوضع الأمني والسياسي في العراق".
وأضاف زيباري أن :" العراق سيحتفظ برئاسة القمة العربية القادمة بعد القمة التي ستعقد في الدوحة وذلك بحسب  الترتيب الأبجدي والدور سيأتي للعراق".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية