دور المرأة المسلمة في المجتمع الروسي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26591/

لا تزال الافكار النمطية عن المسلمات تسيطر على المجتمع الروسي. ويرى كثيرون أن المرأة المسلمة تعيش حياة منعزلة في بيتها، وأن هذه الحياة تقتصر على الأمور المنزلية. لكن المسلمات في روسيا يمارسن النشاط الاجتماعي والابداعي بفعالية ، وينجحن في مهن كثيرة .

لا تزال الافكار النمطية عن المسلمات تسيطر على المجتمع الروسي. ويرى كثيرون أن المرأة المسلمة تعيش حياة منعزلة في بيتها، وأن هذه الحياة تقتصر على الأمور المنزلية. لكن المسلمات في روسيا يمارسن النشاط الاجتماعي والابداعي بفعالية ، وينجحن في مهن كثيرة .
من بين هؤلاء الكاتبة الروسية نتاليا باخادوري، التي أسلمت وتزوجت أفغانيا. وتقول ناتاليا إن رعاية البيت وتربية الطفلين وتأدية الفرائض الدينية لا تعوقها عن الإبداع.  فهي تكتب مقالات وكتبا عن الأمة الإسلامية في روسيا كما عن العلاقات الاجتماعية والعائلية في أفغانستان حيث عاشت مع زوجها طوال سنوات.
أما تونيا فهي مسلمة روسية تزوجت شيشانيا منذ بضع سنوات واعتنقت الإسلام، وهي تترأس شركة سياحية في موسكو. ورغم زحمة العمل، تصلي تونيا في مكتبها حين تحل أوقات الصلاة.
دينارا، التترية الأصل، تقدم برنامجها التلفزيوني خلال السنوات السبع الأخيرة، وهي ليست المحجبة الوحيدة التي تظهر على الشاشات الروسية، إذ تعمل مذيعات محجبات في قنوات أخرى في بعض المناطق الروسية مثل بشكيريا والقوقاز.
وتقول دينارا إن المسلمة الروسية الملتزمة والمحجبة تواجه حتى الآن بعض الصعوبات الاجتماعية في روسيا الحديثة، فمنظر المراة المحجبة ما زال غريبا إلى حد ما في شوارع البلاد لكن مع تزايد أعداد المسلمين في روسيا في السنوات الأخيرة،  يتغير الوضع تدريجيا، لتنخرط المسلمة الروسية أكثر فأكثر في حياة المجتمع.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)