الرسام الروسي يعرض موضوع الفضاء في لوحاته

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26518/

أقامت الأكاديمية الروسية للفنون معرضا خاصا بمناسبة الذكرى الـ 75 لميلاد الفنان الروسي يوري كوبيْكو الذي اختار غزو الفضاء محورا أساسيا لإبداعه الفني.

يظل غزو الفضاءِ مأثرةً من مآثر التاريخ التي تفخر بها روسيا، ويتمكن أبناء عاصمتـِها من العودةِ إلى تلك الفترة المجيدة من خلال فن الرسم، حيث أقامت الأكاديمية الروسية للفنون في مبناها معرضا خاصا بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لميلاد الفنان الروسي الشهير يوري كوبيْكو الذي اختار غزو الفضاء محورا أساسيا لإبداعه الفني. وكان الفنان مولعا بمكاسب العلم والتقدم الفني منذ طفولته ، لكن ما أسر قلبه إلى الأبد هو طيران يوري غاغارين أول رائد فضاء سوفياتي . فأبدع الرسام الموهوب عشرات الرسوم المكرسة لتاريخ الغزو الكوني، وذلك بناء على انطباعاته الخاصة التي اكتسبها خلال زياراته إلى مطار "بايكونور" الفضائي.
وحظي يوري كوبيْكو بسمعة عالية في مجال تصوير الكتب للأطفال، حيث أبدع الرسوم غير الزيتية لأكثر من مئة كتاب. وفي ثمانيات القرن الماضي انتقل الفنان إلى الرسم بالزيت مما أظهر جوانب جديدة من موهبته الرائعة. 
وكانت المواضيع الفضائية حقلا خصبا لريشة الرسام طوال عقود ، لكنه لم يقتصر عليها بل واستوحى أعماله من مصدر آخر وهو جمال الطبيعة الروسية. وتسنى للرسام الموهوب أن يضفي الروح العاطفية والفلسفية على مفردات بسيطة تجسدها لوحات المناظر الطبيعية.
ومع ذلك، لم تصبح روسيا وطبيعتها مصدراً  وحيدا لإلهام الرسام التشكيلي. لقد زار كوبيكو 36 دولة ، ومن بينها الصين والهند وفرنسا واليونان، وهي البلدان التي أغنته بالانطباعات الجديدة وأعطت دافعا قويا لإبداعه الفني.
بولندا وفنلندا واليابان والصين وأستراليا ومدغشقر .. هذا هو الطيف الجغرافي للبلدان التي أقيمت فيها المعارض الخاصة للفنان الروسي. فلا تزال أعماله الفنية تجتذب المشاهدين بصدقها وإخلاصها وقدرتها التعبيرية والعاطفية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية