أقوال الصحف الروسية ليوم 24 فبراير/ شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26064/

نشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" مقالة تتحدث عن التدابير التي قررت سلطات العاصمة الروسية اتخاذها، بهدف الحدّ من الهدر، وتبرز في هذا السياق أن عمدة موسكو يوري لوشكوف أصدر مؤخرا، قرارا يقضي باستخدام وجهي كل ورقة في مراسلات الدوائر التابعة لحكومة موسكو. وتبرز المقالة أن لوشكوف اتخذ قراره هذا بعد اطلاعه على تقرير، أعدته مديرية استغلال الموارد الطبيعية، التابعة لبلدية موسكو، جاء فيه أن كلّ دائرة حكومية، تستخدم نحو 25 طنا من الورق كل عام. وتنقل الصحيفة عن مصدر في أمانة العاصمة أن لوجكوف أوصى كذلك بالاختصار في الكتابة، والابتعاد عن الديباجات المنمقة، وترشيد استهلاك الورق إلى أكبر حدّ ممكن. وفي معرض ردّه على سؤال عن سبب عدم اعتماد أسلوب المراسلات الإلكترونية، على الأقل في مرحلة المسـودات، قال المصدر إن هذا الأسلوب لم يعتمد بعد رسميا في الدوائر الحكومية، ذلك أن الكثير من المسؤولين لم يعتمدوا بعد لأنفسهم توقيعات إلكترونية. وختمت الصحيفة مقالتها مشيرة إلى أن موظفي سلطات العاصمة، البالغ عددهم نحو 22 ألف شخص، يستخدمون كميات كبيرة من الورق، بشكل لا مبال، وعليهم من الآن فصاعدا أن يتعـبوا أنفسهم بالطباعة على وجهي كل ورقة، الأمر الذي لم يعتادوا عليه من قبل.
توقفت مجلة "تريبونا" عند الجولة التي قامت بها مؤخرا في المنطقة الآسيوية وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، والتي زارت خلالها كلا من اليابان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين. ويلفت كاتب المقالة إلى أن هذه هي أول جولة تقوم بها كلينتون بوصفها وزيرة للخارجية الأمريكية، ولهذا فإنها (أي الزيارة) تحمل مدلولات رمزية. وأرادت إدارة أوباما من ورائها أن تبين للشعب الأمريكي وللعالم أولويات سياستها الخارجية. ويشير الكاتب إلى أن كلينتون أعلنت قبيل بدء الجولة أن الولايات المتحدة ترغب في توسيع وتعميق علاقاتها مع الدول الآسيوية. ودعت كلينتون إلى فتح حوار شامل مع الصين، وألا تقتصر العلاقات بين البلدين على المجال الاقتصادي. ويبرز الكاتب أن الولايات المتحدة تعتبر السوق الأكبر للبضائع الصينية، وتعتبر الصين أكبر مستثمر في سندات الخزانة الامريكية، ولهذا فإنها إذا قررت بيع ما تمتلكه من هذه السندات، فان ذلك سيؤدي إلى انهيار خطة أوباما الخاصة بإنعاش الاقتصاد الامريكي. من هنا فإن واشنطن تقف اليوم على مفترق طرق، فهي إما أن تدخل في تحالف استراتيجي مع الصين أو أن تعرض نفسها لكارثة مالية.
ونشرت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" نص مقابلة، أجرتها مع المحلل السياسي الأمريكي المعروف نيكولاي زلوبين، يؤكد فيها أن العلاقات الروسية ـ الامريكية وصلت خلال الفترة السابقة إلى طريق مسدود. ويضيف أن ثمة قضايا ذات طابع عالمي، لا يمكن حلها إلا بالاتفاق بين البلدين. ومن أهم هذه القضايا، الإرهاب الدولي ومشاكل البيئة، ومنع انتشار الأسلحة النووية، التي خرجت تقريبا عن السيطرة في الوقت الراهن، وإذا استمر الجانبان في التلكؤ عن حلها، فإن السلاح النووي سوف ينتشر في جميع أنحاء العالم. ويرى زلوبين أنه ليس هناك في المستقبل المنظور ما يشير إلى امكانية حدوث نزاع مسلح بين الجانبين، لكن وجود عدد كبير من المشاكل الصغيرة العالقة، يجعل كلا من الطرفين ينظر إلى الطرف الآخر بـ ريبة وحذر. وهذا ما يجعل من الصعب عليهما الاتفاق على أية قضية. ويلفت زلوبين إلى أن روسيا والولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي كانت على مدى سنين طويلة تستعد لخوض حرب كبيرة فيما بينها، لكنها فجأة وجدت نفسها تواجه عالما يعج بنزاعات صغيرة. فانخرطت كافة الأطراف المذكورة في حل قضايا هامشية بالنسبة لها، مثل البرنامج النووي الإيراني وكوسوفو وأوسيتيا وفلسطين. ولقد أدت هذه المستجدات إلى تشتيت انتباه موسكو وواشنطن. ويرى زلوبين أن الأمور مرشحة للتحسن، وخاصة بعد أن دعت الإدارة الأمريكية الجديدة للعودة إلى القضايا، التي تقرب بين البلدين، والتي لا مفر للجانبين من التعاون على حلها. ويعبر عن تفائله بقدرة الجانبين على إعادة بناء الثقة، تمهيدا لجعل العلاقات بينهما تسير في الاتجاه الصحيح.
وعلقت صحيفة "غازيتا" على التقرير الذي أصدرته مؤخرا منظمة العفو الدولية "أمنيستي إنترناشيونال" بخصوص الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، والذي تضمن دعوة لفرض حظر شامل على توريد الأسلحة إلى إسرائيل وحركة حماس. وتقول الصحيفة إن المنظمة المذكورة جمعت في غزة من الأدلة ما يؤكد ارتكاب إسرائيل جرائم حرب، باستخدامها قذائف تحتوي على مادة الفوسفور الأبيض، وتوضح أن القذائف المذكورة تحتوي على مسحوق، يشكل عند انفجارها ستاراً تتحرك المشاة خلفه. ولدى اختلاط هذا المسحوق بالهواء تنتج مادة، تحرق اللحم البشري حتى العظام. وصنّف تقرير المنظمة الحقوقية التصرفات الإسرائيليةَ على أنها جريمة حرب، خاصة وأن القذائف ألقيت على مناطق مكتظة بالسكان. وأبرز التقرير أن الولايات المتحدة تمثل موردا رئيسيا للأسلحة إلى إسرائيل، فمنذ عام 2002 حصلت تل أبيب على مساعدات عسكرية أمريكية، تجاوزت قيمتها 21 مليار دولار. على الجانب الآخر، ذكر التقرير استنادا إلى معلومات مستقاة من مصادر الجيش الإسرائيلي أن مقاتلي حركة حماس، وغيرها من الفصائل الفلسطينية، أطلقوا خلال عملية "الرصاص المصبوب" 643 قذيفة على مناطق مأهولة في إسرائيل. ومن هذه القذائف صواريخ القسام المصنعة محليا، وصواريخ كاتيوشا وغراد روسية الصنع، وصواريخ "فجر ثلاثة" إيرانية الصنع. بالإضافة إلى صواريخ صينية على شاكلة الصواريخ التي تستخدم في السودان. 
وتطرقت صحيفة "إيزفيستيا" الى القرار الذي اتخذته مؤخرا سلطات قرغيزستان، القاضي بإغلاق القاعدة العسكرية التي أقامها الأمريكيون في منطقة ماناس منذ 8 أعوام لاستخدامها لأغراضِ ما يسمى بالحرب على الإرهاب في أفغانستان. وتشير الصحيفة إلى أن لدى الامريكيين قناعة بأن لموسكو يداً في القرار الذي اتخذته السلطات القرغيزية بشأن القاعدة المذكورة. وتنقل عن وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس أن روسيا تعطي إشارات إيجابية حول تعاونها مع الولايات المتحدة في افغانستان، لكنها في الوقت نفسه تعمل ضد الولايات المتحدة بتحريضها على إغلاق مطار ماناس، الذي يتمتع بأهمية خاصة بالنسبة للعمليات العسكرية في افغانستان. وتعيد الصحيفة للأذهان أن الامريكيين افتتحوا القاعدة الجوية في قرغيزستان أواخر عام 2001، لدعم عملية "الحرية الراسخة" في افغانستان. ويرابط في القاعدة بشكل دائم زهاء 1200 جندي أمريكي. ولقد أساء هؤلاء استخدام الحصانة التي منحت لهم.  فكثيرا ما خالفوا قوانين البلد المضيف، وسببوا الكثير من المشاكل للقرغيزيين، لدرجة أنهم قتلوا أحد المواطنين. وتلفت الصحيفة إلى أن واشنطن لم تعرض على بشكيك من الحوافز ما يجعلها تتغاضى عن هذه المساوئ، مثل زيادة الإيجار، أو التعويض عن ما تسببه الطائرات العسكرية من تلوث بيئي. وتختم الصحيفة بالإشارة إلى أن الأمور إذا استمرت في سياقها الطبيعي، فسوف يتم إخلاء القاعدة في غضون الأشهر الستة القادمة.
وتحدثت صحيفة "غازيتا" عن احتفالات الروس بأعياد المرافع، أو أعياد (ماسلينيتسا) التي تسبق الصوم الكبير لدى المسيحيين الارثوذكس. وتقول الصحيفة إن أعياد (ماسلينيتسا) أو أسبوع الجبن حسب التقويم الكنسي، تبشّر بانتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، وخلال هذا الأسبوع يصوم المسيحيون عن أكل اللحوم، لكنهم يتناولون الأسماك ومنتجات الالبان. وتبرز الصحيفة أن بلدية موسكو تنوي إقامة احتفالات ضخمة بهذه المناسبة، حيث تشهد الساحة الحمراء، وغيرها من الساحات العامة في موسكو، عروضا فنية متنوعة، يتخللها توزيع الفطائر التقليدية. وبالإضافة إلى ذلك أعدت سلطات موسكو العدة للإحتفال بهذا العيد في العاصمة البريطانية لندن. حيث تقدم الفرق الفنية الروسية هناك عروضاً مسرحية فولكلورية، بالإضافة إلى العديد من الفقرات الثقافية والفنية. وتنقل الصحيفة عن رئيس لجنة السياحة في حكومة موسكو أن أعياد (ماسلينيتسا) الروسية،، أدرجت ضمن الاحتفالات والمهرجانات الشهيرة على مستوى العالم، وأضاف أن فطائر موسكو الشهيرة أصبحت رمزاً لاحتفالات (ماسلينيتسا)، تماما كما هي البيرة في مهرجان اوكتوبيرفيست الذي يقام في مدينة ميونيخ الالمانية.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية
وذكرت صحيفة "كوميرسانت" انه من المتوقع ان يدخل الاقتصاد الروسي في الربع الاول من العام الحالي مرحلة الكساد إذ تراجع الناتج المحلي الاجمالي الروسي في يناير/ كانون الثاني الماضي بـ2.4%. واشارت الصحيفة نقلا عن خبراء ان كافة التدابير الحكومية لدعم الاقتصاد هي مجرد كبح لتفاقم الازمة وتعليقها في القطاعات المالية والصناعية. 
اما صحيفة "فيدوموستي" فكتبت ان المصرف المركزي الروسي اعلن عن ارتفاع حجم ايداعات المواطنين الروس في المصارف المحلية في الشهر الماضي بنحو 6.9 % اي ما يعادل 5 مليارات و700 مليون دولار. وتلفت الصحيفة  إلى ان 75 % من هذا الارتفاع يعود إلى اعادة تقييم الايداعات الموجودة بالعملة الصعبة. 
وقالت صحيفة "ار بي كا ديلي" ان شركة "جنرال موتورز" الامريكية لا تخطط لاغلاق مصانع "اوبل" في المانيا. واشارت إلى ان "جنرال موتورز" تنوي دعم "اوبل يوروب" التابعة لها وايجاد  تدابير لانعاشها بما فيها امكانية إنشاء مؤسسة مشتركة مع "ساب" و"فاوكس هول".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)