الكوفية الفلسطينية ... بين رمز النضال والموضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25826/

ظهرت الكوفية الفلسطينية أحد أهم رموز الهوية الفلسطينية بعد ثورة عام 1936 ، وكانت تنتشر بين الثوار فقط . ومع مرور الأيام أصبحت الكوفية تحمل دلالات رمزية للنضال الفلسطيني في كل أنحاء العالم وخاصة في اوساط الشباب.

ظهرت الكوفية الفلسطينية أحد أهم رموز الهوية الفلسطينية بعد ثورة عام 1936 ، وكانت تنتشر بين الثوار فقط . ومع مرور الأيام أصبحت الكوفية تحمل دلالات رمزية للنضال الفلسطيني في كل أنحاء العالم وخاصة في اوساط الشباب.

 واليوم يستطيع المارة في شوارع الضفة الغربية أن يبصروا الشباب  يرتدونها بألوان وتصاميم مختلفة تحاكي في مظهرها الجديد أحدثَ صيحات الموضة.

ولم تعد تلك الكوفية بلونيْها التقليديين الأسود والأبيض مختصرة بمعاني النضال الفلسطيني ، بل أن كثيرين يسعون الى تحويلها لموضة أزياء ليس إلا.  

وبالرغم من الانتقادات الموجه للكوفية الملونة واعتبارها دخيلة على ألوان الكوفية الكلاسيكية ، إلا أن قطاعا واسعا من الشباب الفلسطيني يفضلونها بحلتها الجديدة ، فهي بنظرهم تجمع بين ألوان الموضة الحديثة والرمزية العريقة.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)