فنان لاتفي يعرض ملصقاته في موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25715/

افتُتح في العاصمة الروسية في 10 فبراير/شباط معرض فريد لأعمال الفنان اللاتفي يوريس ديميتيرس الذي سيستقبل زواره حتى 15 مارس/آذار القادم. يُعد الفنان اللاتفي مناضلاً فكرياً صُلباً اتخذ فن المُلصَقات سلاحاً للدفاع عن حرية الرأي.

افتُتح في العاصمة الروسية في 10 فبراير/شباط معرض فريد في غاليري زوراب تسيريتيلي لأعمال الفنان اللاتفي  يوريس ديميتيرس الذي سيستقبل زواره حتى 15 مارس/آذار القادم.
يُعد الفنان اللاتفي يوريس ديميتيرس الذي قضى جزءاً كبيراً من حياته في الحُقبة السوفياتية، مناضلاً فكرياً صُلباً اتخذ فن المُلصَقات سلاحاً للدفاع عن حرية الرأي.
كان يوريس في بداية الأمر رساماً زيتياً ثم اجتذبه فن تصميم الديكورات المسرحية ، لكن الملصقات وحدَها جعلته فناناً محترفاً عن حق وشهيرا قادراً على عرض أفكاره وعواطفه ، مما جعله ظاهرةً فريدة في تاريخ الفن اللاتفي.
ولد يوريس في عائلة فنانين موهوبين. فوالدته دجيمّا سكولميه رسامةٌ مشهورة ترأست اتحاد الرسامين اللاتفيين لفترة طويلة.اما والده آرتورس ديميتيرس فهو ممثل وشخصية بارزة في عالم الفن المسرحي.
في فن ديميتريس لا مكان للمصادفات والانطباعات. الوضوح الواقعي الذي هو اساس فن التصميم المسرحي يحتل المكانَة الرئيسية في فنه.تتسم لوحاتُ وملصقات الفنان  بالسخرية وذات معانٍ عميقة متفجرة واتجاهات مختلفة. لكن اعماله في الوقت نفسه تتميز بتفاؤل مسرحي وكآبة ذاتية.
اشتهر  يوريس  في سبعينيات القًرن الماضي ، لكنه أصبح نجماً حقيقياً وعالمياً في الثمانينيات حين كان ظهور كل ملصق جديد من ملصقاته حدثاً اجتماعياً وثقافياً كبيراً.
ويعيش الفنان يوريس ديميتيرس اليوم ويؤلف أعماله معتزلاً في هدوء قرية مالبيلس الصغيرة. حيث يستمر برسم ملصقاته المتفجرة، مثبتاً بذلك أن إنسانا وحدَه يمكن أن يكون مناضلا خطراً في مجتمع غافل.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية