ليفني تتلمس مفتاح الحكومة، ونتانياهو يبدأ مشاوراته بـ"شاس"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25604/

سارعت زعيمة حزب "كاديما" الحاصل على أكبر عدد من مقاعد الكنيست في الانتخابات الاسرائيلية تسيبي ليفني منذ صباح الأربعاء الى البدء بعملية عقد ائتلاف حكومي قادر على تشكيل الحكومة المقبلة ،والتقت زعيم حزب "اسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان "مفتاح الحكومة" واتفقت معه على اجراء جولة مفاوضات ثانية. في هذه الأثناء التقى زعيم الليكود بنيامين نتانياهو ايلي يشاي رئيس حزب "شاس" الديني المتشدد بغية حشد قوى اليمين واليمين المتطرف في وجه انتصار كاديما بفارق ضئيل.

سارعت زعيمة حزب "كاديما" الحاصل على أكبر عدد من مقاعد الكنيست في الانتخابات الاسرائيلية تسيبي ليفني منذ صباح الأربعاء الى البدء بعملية عقد ائتلاف حكومي قادر على تشكيل الحكومة المقبلة ،والتقت زعيم حزب "اسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان "مفتاح الحكومة" واتفقت معه على اجراء جولة مفاوضات ثانية. في هذه الأثناء التقى زعيم الليكود بنيامين نتانياهو ايلي يشاي رئيس حزب "شاس" الديني المتشدد بغية حشد قوى اليمين واليمين المتطرف في وجه انتصار كاديما بفارق ضئيل.

وقد نقل مصدر اعلامي في مكتب ليفني أنها قالت لليبرمان :" لقد اختار المواطنون من خلال الانتخابات من يريدون رؤيتهم على رأس الحكومة، وهناك فرصة لأن نتحالف من أجل حل المسائل التي ترونها انتم ايضا على قدر عال من الأهمية".
بدوره التقى نتانياهو زعيم حزب شاس ايلي يشاي الذي تحدث صباح اليوم الى أثير أحد الاذاعات بالقول :" نحن قررنا قبل الانتخابات أن ندعم ونرشح بنيامين نتانياهو عند الرئيس الاسرائيلي، الانتخابات افرزت حقيقة  هي ان الشعب اختار حكومة يمينية".
وكان يشاي قد دعا الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز لاجراء استشارات مع كافة الأحزاب الاسرائيلية التي دخلت الكنيست والاعتماد عليها في تحديد اكثر المرشحين لمنصب رئاسة الحكومة.
هذا والتقى نتانياهو ليبرمان ولم تصدر معلومات عن ماتمخض عنه اللقاء.

ونظريا فان احزاب اليمين واليمين المتطرف احتلت 66 من المقاعد الـ120 للكنيست في مقابل 54 مقعدا لأحزاب الوسط واليسار.
وبحسب المتحدث باسم المكتب الرئاسي سيقوم بيريز الاسبوع المقبل  بلقاء زعماء الأحزاب الاسرائيلية لسماع اقتراحاتهم حول رئيس الحكومة المقبلة الذي من المتوقع ان يعلن اسمه  في الـ20 من الشهر الجاري.
من جهة أخرى لم يستبعد حزب "اسرائيل بيتنا" أن يدخل ائتلافا يكون حزب "شاس" أحد اعضائه وذلك على الرغم من المشادات التي شابت علاقة الحزبين في الفترة الأخيرة. وكان أحد اعضاء حزب "شاس" الديني اليميني قد حذر من تعاظم قوة حزب "إسرائيل بيتنا" المتطرف برئاسة "أفيغدور ليبرمان" مؤكداً أن التصويت لصالح هذا الحزب سيكون بمثابة التصويت للشيطان. ووصف الحاخام عوفديا يوسف من حزب "شاس" أعضاء حزب ليبرمان  بالكافرين، وقال انهم يرغبون فى تدمير المجتمع الإسرائيلي من خلال السماح بالزواج المدني، وفتح المزيد من محلات بيع لحوم الخنازير. مضيفاً "أن من يصوت لصالح حزب المتطرف ليبرمان فسوف يرتكب إثماً عظيماً".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية