ساركوزي: روسيا لا تشكل خطرا عسكريا على الناتو والاتحاد الاوروبي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25449/

اعلن الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي ان روسيا لا تشكل خطرا عسكريا على الناتو والاتحاد الاوروبي. جاء ذلك خلال كلمة القاها ساركوزي يوم 7 فبراير/شباط في المؤتمر الدولي للامن المنعقد حاليا في مدينة ميونخ الالمانية.

اعلن الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي ان روسيا  لا تشكل خطرا عسكريا على الناتو والاتحاد الاوروبي. جاء ذلك خلال كلمة القاها ساركوزي يوم 7 فبراير/ شباط في المؤتمر  الدولي من للامن المنعقد حاليا في مدينة ميونخ الالمانية.

وقال ساركوزي: " لا اظن ان روسيا المعاصرة تشكل خطرا عسكريا بالنسبة لحلف شمالي الاطلسي. كما لا اظن ان منبع الخطر العسكري الرئيسي  على الاتحاد الاوروبي والناتو في روسيا". وبحسب قول ساركوزي فان اوروبا بنت السلام على ركيزتين ، وهما الاتحاد الاوروبي والناتو. ويتعين على أية دولة مرشحة لعضوية الناتو ان تشارك الحلف في قيمه. ويعد هذا الامر مفتاحا لكل شيء. واشار ساركوزي الى ان هذا المنطلق يقتضي القدرة على تحمل المسؤولية ، ولا يمكن ان تعيش الاسرة الا على هذا الاساس. ونوه ساركوزي وهو يقصد اوكرانيا وجورجيا  الى "ان الناتو هو  ليس مجرد سقف لكل من يريد مأوىً ويبحث عن ضوء" وأضاف قائلا:" انني صديق لاوكرانيا وجورجيا ، لكن الناتو والاتحاد الاوروبي هما اللاعبان اللذان يجب مراعاة القواعد في التعاون معهما".

تلميحات أوروبية إلى عودة سياسة العصا والجزرة تجاه إيران

اتفق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أهمية الحل الدبلوماسي لملف ايران النووي، وجدد الطرفان في الوقت ذاته التأكيدَ على سياسية العقوبات في حال عدم التزام طهران بالمطالب الغربية. وطالب  ساركوزي روسيا بتقديم الدعم لسياسة العقوبات.

بايدن: الولايات المتحدة ستواصل نشر الدرع الصاروخية في أوروبا، لكنها ستستشير الناتو وروسيا

أعلن جوزف بايدن اثناء القاء كلمته في مؤتمر ميونخ يوم 7 فبراير / شباط ان الولايات المتحدة ستستمر في نشر عناصر الدرع الصاروخية في اوروبا بغية صد عدوان محتمل من جانب إيران . وأضاف بايدن قائلا: "ان واشنطن ستفعل ذلك بعد إجراء مشاورات مع حلفائها في الناتو وروسيا". وأشار بايدن الى ان النشر اللاحق لمنظومة الدرع الصاروخية سيتوقف على فعالية النفقات والتأمين التقني للمشروع.
وأبدى بايدن اهتماما باجراء مشاورات مع الحلفاء والشركاء في قضية افغانستان. ومضى قائلا: " اننا نريد ان نتلقى منكم افكارا واستشارات. واود ان تتوفر لدي فرصة للقاء مع رئيس فرنسا وغيره من زعماء الدول".
وأشارنائب رئيس الولايات المتحدة الى ان الخطر الارهابي يطال الكثير من الدول، ويجب حل هذه المشكلة حلا مشتركا. وبحسب قوله "فاننا بحاجة الى استراتيجية شاملة من شأنها ان تجمع بين الموارد العسكرية والمدنية".
وأكد بايدن في الوقت ذاته الدور الجذري الذي يمكن ان تلعبه باكستان في حل هذه القضية" وأضاف قائلا: " لن تنجح اية استراتيجية بدون باكستان".
وأعلن نائب الرئيس الامريكي قائلا: " اننا يجب ان نعزز تعاوننا مع باكستان  وننتقل من عقد صفقات  قصيرة المدى الى العلاقات الطويلة الامد".

وأعلن بايدن  انه يجب اعادة النظر في الاتجاهات التي يمكن ان تتعاون الولايات المتحدة فيها مع روسيا. وقال بايدن: " حدثت في الاونة الاخيرة نزعة خطيرة في العلاقات بين روسيا واعضاء الناتو".  ونوه بايدن الى انه "حان الوقت لنضغط على زر " اعادة التشغيل" ونعيد النظر في الاتجاهات حيث يمكن ويجب ان نتعاون مع روسيا".
واشار نائب الرئيس الامريكي الى ان " زملاؤنا الروس كانو يحذروننا منذ فترة من خطورة حركة طالبان وتنظيم القاعدة في افغانستان" . ويتعين على الناتو وروسيا اليوم التعاون في صد هذا العدو المشترك".
وبحسب قول بايدن " فاننا يمكن ان نتعاون في ضمان الامن وتأمين الرقابة الكافية على الاسلحة النووية والتوصل الى تحسين مراقبة الاسلحة، كما هو الحال في معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية. كما علينا ان نخرج من أطر الاتفاقيات المعقودة ونحقيق المزيد من تقليص الاسلحة".

واشنطن مستعدة للحوار مع طهران

وأعلن نائب الرئيس الامريكي استعداد ادارة اوباما لاجراء مباحثات مع إيران في موضوع "برنامجها غير الشرعي". ووعد بان يحفز طهران في حال اذا تخلت عنه. ولدى ذلك وصف بايدن الشعب الايراني والحضارة الايرانية بانهما عظيمان. واشار بايدن الى انه لا يصدق بفكرة صراع الحضارتين الغربية والاسلامية.

بايدن: الولايات المتحدة لا تعتزم الاعتراف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا

أكد جوزف بايدن نائب الرئيس الامريكي ان الولايات المتحدة تعتبر كما، هو الحال في الماضي، ان اوسيتيا الجنوبية وابخازيا جزء من جورجيا ولا تعتزم الاعتراف باستقلالهما. وقال بايدن: " ان الولايات المتحدة  لا تعترف باوسيتيا الجنوبية وابخازيا كدولتين مستقلتين ". واشار بايدن ايضا الى ان بعض الحكومات يجب الا تنشر نفوذها على المناطق بكاملها وفرض شروطها على الدول الاخرى. واعلن نائب الرئيس الامريكي قائلا: " لا انه ليس باستطاعة الدول المعاصرة اتخاذ قرارات مستقلة".

ميركل : مشاركة روسيا في تشكيل بنية الامن الاوروبي تتفق ومصالح الاتحاد الاوروبي

أعلنت انجيلا ميركل مستشارة المانيا الاتحادية يوم 7 فبراير/ شباط  في كلمتها التي القتها في مؤتمر ميونخ  للأمن ان مشاركة روسيا النشيطة  في تشكيل بنية الامن الاوروبي تتفق ومصالح الاتحاد الاوروبي.
وقالت ميركل : "من مصلحتنا اشراك روسيا في عملية تشكيل بنية الامن المستقبلية، اذ انها تلعب دورا كبيرا في عملية نزع السلاح النووي  وتعتبر شريكة استراتيجية للاتحاد الاوروبي".
وعلى حد قول ميركل فانه يتعين على الدول الاوروبية اتخاذ موقف ايجابي من مقترح الرئيس الروسي مدفيديف باقامة تعاون اوثق بين الاتحاد الاوروبي ومنظماته الخاصة بالامن.
 واشارت مستشارة ألمانيا الى ضرورة البحث عن حلول وسط  بين روسيا والناتو في مسائل الجدل  لكي لا تؤدي الخلافات في الاراء الى اضعاف الامن الاوروبي.

دي هوب شيفر: يمكن لروسيا والناتو  ان يتعاونا بنجاح  في افغانستان وفي مجال حظر انتشار الاسلحة النووية ومكافحة القراصنة

أعرب الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر عن رأيه ان روسيا والناتو يمكن ان يتعاونا بنجاح  بافغانستان وفي مجال منع  انتشار الاسلحة النووية ومكافحة القراصنة.
وأضاف الامين العام للناتو  قائلا: " كان على روسيا والناتو ان يعملا معا للتركيز على مكافحة القراصنة. كما علينا ان نوحد جهودنا في قضايا افغانستان وحظر انتشار الاسلحة النووية".
وأعلن ياب دي هوب شيفر ان بامكان مجلس روسيا – الناتو العمل بصورة افضل . وبحسب قوله "فان هذا المجلس لا يبرر الآمال المعقودة عليه".

نائب رئس وزراء تشيكيا: يجب توجيه دعوة الى روسيا للتعاون في مجال الدرع الصاروخية ، ولكن دون ان تمنح حق النقض

أعلن  الكسندر فوندرا نائب رئيس وزراء تشيكيا التي تترأس حاليا الاتحاد الاوروبي يوم 7  فبراير/ شباط ان الولايات المتحدة والناتو يجب ان يتعاونا مع روسيا  في قضايا نشر الدرع الصاروخية. واضاف نائب رئيس الوزراء التشيكي قائلا:" يجب توجيه دعوة الى روسيا للتعاون في مجال الدرع الصاروخية ، ولكن دون ان تمنح حق النقض فيما يتعلق بحل المسائل الخاصة بنشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية  في الاراضي الاوروبية". ولدى ذلك فان فوندرا اعرب عن ثقته بضرورة نشر منظومة الدرع الصاروخية في اوروبا، اذ قال : "  يحق للاوروبيين والامريكيين بان يكونوا محميين  بشكل متكافئ.  اما  نشر الدرع الصاروخية فسيسمح بضمان الحماية من اسلحة الدمار الشامل".
الاتحاد الاوروبي بحاجة الى خطوط انابيب الغاز " السيل الجنوبي" والسيل الشمالي" و"نابوكو"

أعرب الكسندر فوندرا نائب رئيس وزراء تشيكيا عن قناعته بان الاتحاد الاوروبي يحتاج الى تنويع مسارات الغاز، كما انه بحاجة الى خطوط انابيب الغاز " السيل الجنوبي" والسيل الشمالي" و"نابوكو" على حد سواء.
وشارك فوندرا في المناقشة المخصصة لعلاقات الناتو مع روسيا  وقضايا الامن، بما فيها الامن في مجال الطاقة، وذلك في اطار المؤتمر الدولي للامن الذي تستمر اعماله في مدينة ميونخ الالمانية.
وأشار فوندرا الى انه من المستحيل  ضمان تنويع موارد الطاقة اذا لم تتوفر لدى الاتحاد الاوروبي فرصة لاختيار احد الموردين للغاز. وبحسب قول نائب رئيس الوزراء التشيكي" ينبغي ان نبعث باشارة الى الجهات المنتجة  للقضاء على الشكوك بضرورة مشاركتها في أنشاء انابيب الغاز". واكد فوندرا ايضا أهمية التعاون مع أوكرانيا التي يمر عبر اراضيها الغاز الروسي الى اوروبا.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)