مدفيديف: قوات الانتشار السريع لن تقل فعالية عن قوات الناتو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25334/

أعلن دميتري مدفيديف رئيس روسيا الاتحادية في أعقاب قمتي منظمة معاهدة الامن الجماعي والمجموعة الاقتصادية الاوراسية اللتين انعقدتا يوم 4 فبراير/شباط في موسكو ان قوات الانتشار السريع الجماعية لن تقل فعالية من حيث قدرتها القتالية عن القوات المماثلة في حلف الناتو.

أعلن دميتري مدفيديف رئيس روسيا الاتحادية  في مؤتمر صحفي عقد ختام  قمتي منظمة معاهدة الامن الجماعي والمجموعة الاقتصادية الاوراسية اللتين انعقدتا يوم 4 فبراير/شباط في موسكو  ان الاحتمال البالغ الخطورة لنشوب نزاعات في منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الامن الجماعي يعتبر سبب  تشكيل قوات الانتشار السريع. وأعرب الرئيس الروسي عن قناعته بان قوات الانتشار السريع الجماعية التي اتفق رؤساء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي على تشكيلها  لن تقل فعالية من حيث قدرتها القتالية عن القوات المماثلة في حلف الناتو.
وقال الرئيس الروسي ان هذه التشكيلات الفعالة ستزود باحدث المعدات الحربية . وأضاف قائلا: " انها لن تقل فعالية من حيث قدرتها القتالية عن القوات المماثلة في حلف شمال الاطلسي".
وأكد مدفيديف قائلا: "ان روسيا مستعدة لتقديم فرقة ولواء لضمهما الى القوات الجماعية. ويعتبر هذا يمثل قوة كبيرة كما تفهمون".
وبحسب قول الرئيس الروسي فان هذه القوات ستشكل لصد العدوان العسكري ومكافحة الجريمة المنظمة  وتهريب المخدرات ، وكذلك  من أجل  تصفية آثار حالات الطوارئ".

وقال ايضا " سنشكل قوات جماعية متكاملة وجدية وجيدة التدريب ستقابل بصورة واقعية  وستكون في الاحوال الضرورية تحت القيادة اللازمة وستكون مستعدة للأنتشار بأقصى سرعة ".  
والجدير بالذكر ان منظومة الامن الجماعي تقوم حاليا على اساس المبدأ الاقليمي. وتوجد ثلاث مجموعات عسكرية اقليمية :هي الروسية -البيلوروسية( او الاوروبية الشرقية) و الروسية -الارمنية (او القوقازية) ومجموعة وسط آسيا.
وكان قد  أعلن سابقا ان القوات الجماعية سترابط بشكل دائم في روسيا وستلتحق بها الوحدات العسكرية من الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي. وستعين لكافة القوات قيادة عامة واحدة. وتبحث كصيغة محتملة ان تتألف نواة القوات الجماعية من فرقة الانزال الجوي 98 الروسية  ولواء الانزال 31 التابعين لقوات الانزال الجوي الروسية.

روسيا مستعدة لبذل جهود اضافية  لضمان أمن المنطقة

وأعلن الرئيس مدفيديف ان روسيا مستعدة لبذل جهود اضافية  في العمل من اجل ضمان الامن في فضاء منظمة معاهدة الامن الجماعي بعد اغلاق قاعدة ماناس الجوية الامريكية في قيرغيزيا. وأكد الرئيس الروسي على ان مكافحة الارهاب يجب الا تقتصر على توتير الوضع ، ودعا الولايات المتحدة الى عدم فرض الديمقراطية على أي أحد.

وقال الرئيس الروسي في المؤتمر الصحفي" ان هذا القرار اتخذته قيرغيزيا.. اما بصدد  عواقب ذلك بالنسبة الى الأمن الاقليمي  فيمكن ان نبذل جهودا اضافية في هذا النشاط". فيجب تطوير النظام السياسي بغية الحيلولة دون انبعاث الارهاب. ولكن يجب عدم نسيان  المنابت الحضارية والثقافية والتاريخية لبلدان المنطقة . ولا يمكن فرض الديمقراطية قسرا بل يجب ان تنضج الظروف لها.  وقال مدفيديف "انني آمل في ان يدرك ذلك  شركاؤنا الامريكيون".

وأكد دميتري مدفيديف قائلا " ان روسيا وكذلك البلدان الاخرى في منظمة معاهدة الامن الجماعي مستعدة للتعاون التام والشامل مع الولايات المتحدة وبلدان التحالف الاخرى (في افغانستان وباكستان) في مكافحة الارهاب".

موضوع متعلق: المجموعة الاقتصادية الاوراسية تخصص 10 مليارات دولار لمواجهة الازمة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)