الكنيسة الأرثودوكسية الروسية تحتفل بعيد الغطاس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24705/

تواصل الكنائس الأرثوذكسية الروسية لليوم الثاني على التوالي الإحتفال بمباركةَ المياه الكبرى بمناسبة عيد الغطاس المجيد أو ما يسمى بعيد التجلي الإلهي.

تواصل الكنائس الأرثوذكسية الروسية لليوم الثاني على التوالي الإحتفال بمباركةَ المياه الكبرى بمناسبة عيد الغطاس المجيد أو ما يسمى بعيد التجلي الإلهي.

ويعتبر عيد الغطاس بالذات أحد الأعياد المهمة في الديانة  الأرثوذكسية، فبعد إجراء الطقوس الدينية في الكنائس يقوم القساوسة بمباركة البحيرات والأنهار.

ويؤمن المسيحيون بأن المياه المباركة تعطي العافية الجسدية والروحية، حيث يصطف المؤمنون طوابير طويلة  في ليلة الصيام عشية هذا العيد في كل عام لأخذ المياه المقدسة وحضور الصلاة خلال طقوس مباركة الماء.

وقد انتشر تقليد الغطس، الذي يرافق عيد الظهور الإلهي عام 1988 بشكل تدريجي في كل أنحاء روسيا.

وبحسب التقاليد يجهز المحتفلون عشية عيد الغطاس المجيد فتحة في البحيرة المتجمدة على شكل "الصليب " إحياء لذكرى تعميد السيد المسيح، حيث غادر السيد المسيح عليه السلام الناصرة الى نهر الاردن فتعمد من قبل يوحنا المعمدان على ضفة النهر المبارك .

وترتكز مراسم التعميد على التغطيس في الماء رمزا للموت، والصعود من الماء رمزا للبعث. كما ينعكس عطاء الروح المقدس للمعمد في قيم  السلام والمحبة والطهارة.

ويقوم مطران سمولينسك وكالينينغراد كيريل الراعي المؤقت للكنيسة الأرثوذكسية الروسية في موسكو بمباركة المياه الكبرى إضافة إلى إجراء الطقوس الدينية.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)