مدفيديف يؤكد على العلاقة الإستراتيجية مع الصين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15081/

أكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على اهمية العلاقة والتعاون الاستراتيجي بين موسكو وبكين مشيرا الى ان هذه العلاقة احرزت تقدما ملحوظا في السنوات الاخيرة. جاءت تصريحات مدفيديف في مؤتمر صحفي عقده مع ممثلي الاعلام الصيني قبيل زيارته الى بكين التي يصلها يوم 23 مايو/أيار.

أكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على أهمية العلاقة والتعاون الاستراتيجي بين موسكو وبكين مشيرا الى ان هذه العلاقة احرزت تقدما ملحوظا في السنوات الاخيرة.
وقال مدفيديف: "أعتقد ان العلاقة اليوم بين روسيا والصين على درجة ممتازة. وهي مثال للتعاون الاستراتيجي بين دولتين كبيرتين تعملان على حل قضاياهما بالتعاون".
تصريحات الرئيس الروسي جاءت في مؤتمر صحفي عقده مع ممثلي الاعلام الصيني قبيل زيارته الى بكين التي يصلها يوم 23 مايو/ أيار.
كما قدم مدفيديف تعازيه وتعازي الشعب الروسي الى الشعب الصيني بضحايا الزلزال الذي ضرب اقليم سيشوان.
و اعتبر مدفيديف ان الصين ستستطيع انجاح الالعاب الاولمبية هذا الصيف. كما أكد موقف موسكو الرافض للدرع الصاروخية الامريكية ودعا الى حل جميع المشاكل الدولية العالقة بالحوار.
وذكر الرئيس الروسي "نحن ننطلق من مبدأ استقلال السياسة الخارجية الروسية والتعاون مع الدول الصديقة. سياستنا الخارجية يجب ان تكون متزنة وبراغماتية وفي نفس الوقت مفتوحة وتعتمد على الصداقة. ونعتبر الصين أحد اهم شركائنا على الساحة الدولية".
الملفات الاقتصادية في محور زيارة مدفيديف إلى الصين
كما اكد الرئيس دمِيتري مِدفيديف أهميةَ تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين وواقعيةَ زيادة حجمها إلى مستوى طموح.
ونوه مدفيديف بآفاق التعاون بين روسيا والصين، ولاسيما في مجالاتِ الطاقة والصناعات الجوية والفضاء وبناء السفن، معربا عن رغبة روسيا في رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وقال مدفيديف أن "روسيا والصين شريكان تجاريان كبيران جداً وإن حجم التبادل التجاري بينهما يزداد عاما بعد عام. والمستوى الذي وضعناه نصب أعيننا يتراوح بين 60 الى 70 مليار دولار واقعي تماما. الصين تشترى مصادر الطاقة ونتعاون في مجال صناعة الطائرات والفضاء. وروسيا تشترى بضائع صينية كثيرة . ولذلك فإن مهمتنا اليوم ليست فقط رفع مستوى التبادل التجاري العام – وهذا بالطبع مهم جداً   – بل وأن تعكس بنية التبادل التجاري حالة الإقتصاد الروسي والصيني الجارية وأن تساعد على تطوير البلدين".
وأشار ألرئيس الروسي الى أن " التعاون في قطاع الطاقة يشكل عنصرا مهما جدأ في تعاوننا مع الصين  ونحن نعمل على توطيده وتطويره. في عام 2001 بلغ حجم الصادرات  الروسية من الطاقة 0.5 مليار دولار وفي عام 2007 تجاوز 6.7 مليار دولار. ونلاحظ هذا النمو الضخم غير المسبوق. والآن توضع اللمسات الاخيرة للمباحثات بين شركتي "روس نفط" و "سي أن بي سي" بشأن خط أنابيب شرق سيبيريا – المحيط الهادئ وفرعه باتجاه الصين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)