مقتل 11 شخصا في مدينة الصدر رغم إتفاق الهدنة

الجرحى في المستشفىالجرحى في المستشفى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14775/

قتل 11 شخصاً وأُصيب 19 اخرين في اشتباكات دارت الليلية الماضية في مدينة الصدر ،بالرغم من اتفاق الهدنة. وعلى الصعيد ذاته قصف الجيش الأمريكي بساتين نخيل قائلاً إنها تضم مخابئ أسلحة ومواقع تدريب تابعة لتنظيم القاعدة.

أعلنت مصادر طبية مقتل 11 شخصاً وإصابة 19 آخرين في اشتباكات دارت الليلية الماضية في مدينة الصدر بين ميليشيا جيش المهدي من جهة وقوات أميركية وعراقية من جهة أخرى، بالرغم من اتفاق الهدنة الذي تم التوصل اليه، والذي لعبت إيران دوراً كبيراً فيه، حسب قول أحد الأعضاء البارزين في حزب الدعوة الذي يترأسه المالكي.

وقد اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن الحملة على الميليشيات الشيعية أكدت أن حكومته ليست طائفية.

وقد أخذت الأنباء ترد من جديد عن قتلى وجرحى واشتباكات،وذلك بعد أقل من يوم على بدء سريان الهدنة في تلك المدينة.
وكان الجيش الأمريكي قد أعلن، صباح الإثنين، أنه قتل 3 ممن وصفهم بالمسلحين، وقال إنهم هاجموا قواته في المدينة، لكن مصادر عراقية شكّكت في أن يكون القتلى حقاً من المسلحين. كما أكدت الصور التي عرضت بطلان هذه المزاعم.

من جهتها تحدثت مصادر طبية عراقية أيضا عن قتيلين اثنين و25 جريحاً، من بينهم 5 أطفال، أصيبوا جميعاً إثر مواجهات دارت ليلة الإثنين في المدينة المذكورة.

كما أفاد شهود عيان عن قصف أمريكي استهدف محال تجارية بأحد أسواق المدينة.
 هذا الوضع الذي لا يوحي بواقع الهدنة، جعل الشارع العراقي يتسائل عن مدى جدية أي اتفاق يعقده طرفا النزاع، طالما أنه لا يحقن دماء ولا يعيد الأمن إلى النفوس.

وحول هذا الموضوع أجرت قناة "روسيا اليوم" إتصالا هاتفيا مع أحمد المسعودي عضو البرلمان عن التيار الصدري، أوضح فيه دور القوات الأمريكية في إفشال إتفاق الهدنة، وذلك لمحاولاتها الدخول إلى المدينة، بينما تتصدى لها عناصر جيش المهدي لمنعهم من تحقيق ذلك، وهذا ما يفسر الإشتباكات الدائرة في تلك المدينة، على حد قوله.
وأضاف عضو البرلمان ان هناك هدوء نسبي في المنطقة، على الرغم من التحليق المستمر للطائرات الأمريكية في سماء المدينة.
وقال المسعودي أن القوات الأمريكية لا تلتزم بمطالبة الحكومة لها بعدم دخول هذه القوات إلى مدينة الصدر، والذي يشكل جزءا من الهدنة، في محاولة منها لإجهاضها.
وعن بنود إتفاق الهدنة بين التيار والحكومة العراقية قال ممثل التيار الصدري في البرلمان أنه يتضمن اخفاء المظاهر المسلحة ودخول القوات الحكومية الى المدينة لإعادة سيطرتها عليها وفرض الأمن والمحافظة على حياة المواطنين.
من جهة أخرى قالت القوات الأمريكية إنها قصفت ما وصفته بـ "مخابئ أسلحة ومواقع تدريب" تابعة لتنظيم القاعدة، وذلك في الشطر الجنوبي من العاصمة بغداد، وتحديداً في منطقة عرب جبور.
وقال المصدر أن الموقع كان يستخدم أيضاً في صناعة المتفجرات وتدريب القناصين الذين يستهدفون الجنود الأمريكيين. بينما لم تظهر الصور، التي تناقلتها الوكالات، سوى طائرات أمريكية تقصف بساتين نخيل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)