استخدام موارد صندوقي الاحتياط والرفاه الوطني

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14482/

يبحث صناع السياسة المالية الروسية افضل السبل للاستفادة من مدخرات البلاد من العملات الأجنبية بعدما وصلت إلى نحو 530 مليار دولار، حيث اختلفت الآراء حول استخدام موارد صندوقي الاحتياط والرفاه الوطني لدعم المشروعات الوطنية والقطاع المصرفي أو استثمارِها في البورصات الأجنبية .

يبحث صناع السياسة المالية الروسية افضل السبل للاستفادة من مدخرات البلاد من العملات الأجنبية بعدما وصلت إلى نحو 530 مليار دولار، حيث اختلفت  الآراء حول استخدام موارد صندوقي الاحتياط  والرفاه الوطني لدعم المشروعات الوطنية والقطاع المصرفي أو استثمارِها في البورصات الأجنبية .

استحدث صناع السياسة المالية في روسيا صندوقين منذ بداية عام 2008 على قاعدة صندوق الاستقرار، الأول احتياطي قدرت موجوداته حتى بداية مارس/ آذار الماضي 130 مليار دولار، والثاني صندوق الرفاه الوطني برأس مال يصل إلى 30 مليار دولار،  والهدف الأساسي منهما هو التحوط في حال انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية، والاستمرار في تنفيذ المشروعات الوطنية، لكن استخدام هذه الموارد تغير إثر الأزمة المالية العالمية، وتدخل المركزي الروسي لتوفير السيولة للقطاع المصرفي

تجدر الاشارة الى أن الكثير من الخبراء يؤكدون أن مهمة هذه الصناديق تكمن في لعب دور مرساة أمان للاقتصاد الروسي، و تحذيرهم من مخاطر استخدام موارد الصناديق إلى أنهم يجيزون ذلك شرط التوازن في عملية الصرف بين مختلف القطاعات.

مزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم