جيلاني يؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس مشرف

أخبار العالم

يوسف رضا جيلانييوسف رضا جيلاني
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13063/

جرت في القصر الجمهوري في إسلام آباد مراسم تنصيب يوسف رضا جيلاني كرئيس جديد للوزراء في باكستان.

جرت في القصر الجمهوري في إسلام آباد مراسم تنصيب يوسف رضا جيلاني كرئيس جديد للوزراء في باكستان.

يأتي ذلك بعد ساعات من انتخاب جيلاني في البرلمان وإصداره أمرا ً بالإفراج الفوري عن جميع القضاة المعتقلين، وفي مقدمتهم رئيس المحكمة العليا إفتخار تشودري.

 وسيعمل جيلاني خلال الايام القادمة على تشكيل حكومة جديدة تضم حزب الشعب الباكستاني والرابطة الإسلامية التي يترأسها رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وبهذا فقد انتهى التصويت البرلماني  باغلبية كاسحة لمرشح حزب بوتو لتبدأ التحديات والمواجهات بين مشرف والمجلس الوزاري المعادي لسياسته.
وقد ادى جيلاني، مرشح حزب بنظير بوتو وأقرب معاونيها اليمين الدستورية رئيسا للوزراء أمام الرئيس  مشرف بحضور عدد من ممثلي الاحزاب السياسية في البلاد، بينما رفض زعيما الحزب  آصف زرداري وابنه بيلاوال حضور المراسم في تجاهل واضح ورسالة مبطنة الى مشرف.
اختار جيلاني، الذي  فاز باغلبية 264 صوتا مقابل 42 لمنافسه الوحيد مرشح الحزب الموالي لمشرف، المواجهة المبكرة مع مشرف، فأمر فور انتخابه برفع الاقامة الجبرية عن القضاة المعتقلين وفي مقدمتهم رئيس المحكمة العليا إفتخار تشودري، مؤكدا  أنه سيدعو إلى إجراء تحقيق دولي تحت إشراف الأمم المتحدة، في جريمة اغتيال بوتو.
الخطوة المقبلة لجيلاني ستكون تشكيل حكومة ائتلافية ستضم حزب الشعب والرابطة الإسلامية، وان سادت تكهنات أن تكون رئاسته مؤقتة لحين فوز زرداري في الانتخابات الفرعية.
 هذا ويواجه مشرف ريح المعارضة التي تنوي اقالته من منصبه وتولي زمام قيادة البلاد  في الفترة المقبلة.
وقد حاول مشرف التعامل مع هزيمته رغم الضربة القاضية التي تلقاها في الانتخابات الأخيرة، معلنا عزمه العمل مع رئيس الحكومة الذي سيختاره البرلمان، لكنه أكد نيته البقاء في منصبه رافضا الاستقالة.
 من جهته اعلن اشفق كياني القائد العسكري للجيش الباكستاني منذ تنازل مشرف عن زيه العسكرى، عن اجراء  تعديلات لعدد من المناصب العسكرية المهمة.
يأتي ذلك بينما تستعد الاحزاب المعارضة لمشرف، القائد العسكري السابق والرئيس الحالي  لترؤس السلطة وتشكيل حكومة مدنية.
ويرى المراقبون أن رئيس الوزراء الجديد سيخوض صراعا مفتوحا مع مشرف الذي يعاني من عزلة متزايدة، إذ اتى التحالف العريض بين زرداري ونواز شريف  بعد سنوات من الصراع بينهما قبل أن يستولي مشرف على الحكم في انقلاب أبيض عام 1999، كخطوة مهمة نحو إنشاء إدارة مدنية تحكم البلاد بعد سنوات من الحكم العسكري .

موفدان أمريكيان في إسلام آباد لبحث تطورات الأوضاع

الى ذلك وصل الى العاصمة اسلام اباد في وقت متأخر من الليلة الماضية كل من نائب وزيرة الخارجية الامريكية جون نيغربونتي ومساعدها ريتشارد باوتشر. وقال متحدث في السفارة الامريكية ان الموفدين سيبحثان مع الرئيس برويز مشرف ورئيس الحكومة الجديدة يوسف جيلاني تطورات العملية السياسية في البلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك