أقوال الصحف الروسية ليوم 12 مارس /آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12540/

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تحدثت عن الجلسةِ السابعة للهيكليةِ الفريدة لمجلسِ التعاون الروسي الفرنسي للقضايَا الأمنية، التي عُقدت أمس في باريس. وبالرغم من نقاط الخلاف حول عددِ من القضايا،فإنَ الصحيفة ترى نموذجاً مثالياً في تطلعِ الغرب، وخاصةً فرنسا،نحو إيجادِ نقاط التقاءٍ مشتركةٍ مع روسيا.
وتعير "فريميا نوفوستيه" أهميةً خاصة للكلمةِ التي ألقاها في الجلسة أمس، وزيرُ الخارجية الفرنسي، برنار كوشنير، والتي جاء فيها: "إن روسيا دولةٌ عظمى، وعليها أن تلعبَ دوراً أكثرَ أهمية، ليس في العلاقاتِ مع فرنسا فقط، بل مع أوروبا، وفي العالم بشكلٍ عام".
وعبّرَ الوزيرُ الفرنسي أيضاً عن أسفه، لعدم تمكنِ الإتحاد الأوروبي حتى الآن من إيجاد صيغة صحيحةٍ للتخاطب مع روسيا.
كما أعربَ كوشنير عن أملهِ، في أن تتمكن بلادُه أثناءَ رئاستها لمدةِ نصفِ عامٍ للإتحاد الأوروبي،من التوصلِ إلى توقيعِ معاهدةٍ استراتيجية جديدة، حول الشراكةِ والتعاون بين روسيا والإتحاد الأوروبي.
صحيفةُ "إزفيستيا"، أفادت بأن روسيا، قد تتمكن من احتكارِ خطوطِ النقل الجوي إلى القطبيْن، الجنوبِي والشمالي... وأشارت الصحيفة، إلى تصريحِ النائب الأول لرئيسِ الوزراء سيرغي إيفانوف، أثناءَ الجلسةِ الخاصة بتطويرِ الطيران القطبي، التي عُقدت أمس في المحطةِ القطبية نوفا لازيرْسكيا، والذي أشار فيه، إلى الأولويةِ الخاصة، التي تُمثلها الأبحاثُ القطبية بالنسبةِ لروسيا... وتشيرُ الصحيفة في تعليقها، إلى أن مِنطقةَ القطب الجنوبي، تُمثل مساحةً هائلة من المواردِ الطبيعية، حيث يزيدُ مخزون النفط فيها مثلاً، عمّا تمتلكهُ السعودية والعراق والكويت مجتمعةً... وتَلفُتُ الصحيفةُ إلى أن حظْرَ اسغلالِ النفط، المعلن عام 1998، سينتهي في العام المقبل، ولا يُعرَف إنْ كان سيتمُ تمديدُ العملِ به أم لا.

صحيفةُ "كومسومولسكيا برافدا"، أشارت في مقالِ لها اليوم، إلى أن صدى كوسوفو، وصلَ إلى رحابِ دولِ رابطةِ الدول المستقلة... وكما حذَّرت روسيا، فإن الهرولةَ نحو السيادةِ قد بدأت... من جهتها، قامت روسيا برفعِ الحصار الإقتصادي عن أبخازيا، وهذا ما أثار غضبَ جورجيا.
بالإضافة إلى ذلك فقد بات معروفاً أن أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ستنفذانِ انفصالاً فعلياً، في حال إعطاءِ الناتو الموافقةَ على دخول جورجيا إلى هذا الحلف.
وتضيفُ الصحيفة، أن الناتو، سيلعبُ  ورقتَهُ في مالدوفا أيضاً... وحسبَ تصريح فارونين، رئيسِ مالدوفا للصحفيين، فإن موسكو مستعدةٌ للإعترافِ بوَحدةِ أراضي مالدوفا، في حالِ إعطاء المناطقِ التي تطالب بالإستقلال، حكماً ذاتياً واسعَ الصلاحيات، إضافةً إلى امتناعِ مالدوفا عن الدخول في حلفِ الناتو... وتختم الصحيفةُ بالقول، إن كلاً من هذه الإشارات الثلاث، تمتلك وزناً خاصاً... أما الإجابةُ عن مصيرها، فقد تأتي في نيسان/أبريل المقبل.

صحيفةُ "نيزفيسيميا غازيتا"، خصصت إحدى صفحاتها اليوم لنتائجِ المفاوضات البولندية الأمريكية في واشنطن، حولَ نشر منظومةِ الدرع الصاروخية على الأراضي البولندية... يُشير المحللون إلى أن الدهشةَ من موقفِ البولنديين، تنتابُ الأمريكيين هذه الأيام... فقد تعاملوا مع بولندا على مدى السنوات العشر الماضية، كما لو كانت إحدى ضِيَاعِهِمْ... أما الآن فإن بولندا، تبدو لهم وكأنها استعادتْ شخصيتَها... لقد فهم البولنديون، كما تقول الصحيفة، أن الرِّهانَ على الحلفِ مع واشنطن، لا يقدمُ لبلادهم أيِ أفضليات... وتضيفُ، أن رئيسَ الوزراء البولندي توسك، طلبَ مقابلَ الموافقة المبدئية على نشرِ منظومةِ الصواريخ على الأراضي البولندية ثمناً كبيراً، يقضي بالمساعدة على تحديثِ وإعادة تسليحِ القوات المسلحةِ البولندية، والتي يُقدِّر الخبراءُ تكاليفَها ب 20 مِليارِ دولارٍ تقريباً... وطالبَ كذلك برفعِ الأعباء السياسية والمعنوية التي سيسببها نشرُ تلكَ المنظومة...
بالإضافةِ إلى ذلك، أعلنَ توسك دون مواربة، عن رغبة الحكومةِ البولندية في الحفاظ على علاقةٍ طيبةٍ مع موسكو

صحيفة "نوفيه إزفيستيا"، كتبت تقول، إن الفاتيكان، وبعدَ مرور 1500 عام، قرر تحديثَ العمل بقائمةِ المحرمات ال 7 القاتلة، وتكييفَها مع عصرِ العولمة... وإذا كانَ الفعل الحرام في الماضي يُصنَّف كعملٍ فردي، يخصّ صاحبه، فإنه لا يمرّ اليومَ دون أن يُحدث صدى اجتماعياً... وحسب الكنيسة، الكاثوليكية، فإن من يدفعُ الآخرين لتعاطي المخدرات، يخاطر، وإلى الأبد بهلاكِ ودمار روحه... كذلك لن ينجوَ من هذا الهلاك، كلُّ من يتسببُ بتلوثِ البيئة، ومن يملكُ ثروةً خيالية فاحشة، وأولئك أيضاً، الذين يتحكمون ويعبثون بالجيناتِ البشرية.

 وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

سلطت صحيفة "إر بي كا ديلي" الضوء على اتفاق غازبروم مع شركات الغاز في كازاخستان وأوزبكستان وتركمنستان بشأن التحول للأسعار الأوروبية في حسابات الغاز المصدر منها إلى روسيا إعتبارا من عام 2009، لتصل إلى مابين 300  و 350 دولار لكل 1000 متر مكعب.  
الصحيفة عزت موافقة غازبروم على رفع الأسعار نحو ضعفين إلى الخوف من فقدان هذه الأسواق ومواردها الضخمة، خصوصا وأن الصين وأوروبا جاهزة لدفع أسعار أعلى بكثير مما تدفعه الشركة الروسية.
الصحيفة نقلت عن خبراء اشارتهم إلى أن الضرر الأكبر سيلحق بأوكرانيا بعد رفع أسعار الغاز المصدر من آسيا الوسطى.
صحيفة "كوميرسانت" أشارت إلى رفع تصنيف روسيا الإئتماني من مستقر إلى إيجابي، مما يدلل على استقرار الأوضاع الاقتصادية والمالية والسياسية.
وذكرت الصحيفة أن رفع تصنيف روسيا سيجذب مزيدا من المستثمرين الأجانب إلى أسواق المال الروسية. ولفتت إلى أن البورصات الروسية تأثرت ايجابيا وبسرعة وارتفعت أمس نحو ثلاثة وأربعة أعشار في المئة.
أما صحيفة "فيدومستي" فنشرت دراسة أوروبية تتوقع ارتفاع المبيعات عن طريق الانترنت في روسيا 3 أضعاف في السنتين المقبلتين. ووضعت الدراسة روسيا وسلوفاكيا والتشيك في المراتب الأولى من حيث نمو المبيعات على الشبكة العنكبوتية.
فيدومستي ذكرت أن المبيعات في روسيا بلغت في عام 2006 خمسة مليارات وثلاثمئة مليون يورو، وأشارت إلى أن الروس يقبلون على شراء الهواتف النقالة والأدوات المنزلية والكتب والرحلات السياحية بشكل رئيسي، وذكرت أن الروس سيتمكنون قريبا من شراء السيارات عبر الانترنت.