اشتداد الجدل بين مؤيديّ ومعارضيّ إنفصال كوسوفو

أخبار العالم

تظاهرة ضد إنفصال كوسوفوتظاهرة ضد إنفصال كوسوفو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12071/

أعلن وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي اعتراف بلاده باستقلال كوسوفو. فيما تواصلت الاحتجاجات في كل من ميتروفيتسا الكوسوفية، وبانيا لوكا عاصمة صرب البوسنة.

أعلن وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي اعتراف بلاده باستقلال كوسوفو. فيما تواصلت الاحتجاجات في كل من ميتروفيتسا الكوسوفية، وبانيا لوكا عاصمة صرب  البوسنة.

وجاء في حديث سيكورسكي بهذا الصدد: "إن الحكومة وافقت على القرار المطروح ... وبولندا تعترف باستقلال جمهورية كوسوفو... ونحن نتطلع إلى اقامة علاقات جيدة مع هذا البلد... ونأمل أن تنفذ البنود التي تضمنها إعلان الاستقلال بصدد احترام الأقليات العرقية والاجتماعية... وحول الدولة الديمقراطية متعددة القوميات... وحماية الآثار الثقافية  ".

بينما عبر الطلاب الصرب في مدينة ميتروفيتسا عن رفضهم لانفصال كوسوفو، باقامة مباراة كرة قدم، والخصمان فيها فريقان رمزيان.
ويمثل الفريق الأول، ذو اللباس الأسود، فريق الدول التي اعترفت باستقلال كوسوفو . أما الفريق الثاني فيرتدي اللباس الأبيض، ويرمز إلى الدول التي عارضت انفصال الإقليم، والحكم هو الولايات المتحدة.
وتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما، ولكن الفريق الأبيض ينتصر في الوقت الإضافي، وهو تعبير عن رفض انفصال كوسوفو.

وتظاهر 10 آلاف من صرب البوسنة باتجاه القنصلية الأمريكية في عاصمتهم بانيا لوكا، وحين أغلقت قوات مكافحة الشغب الطريق أمامهم، رشق المحتجون الشرطة بالحجارة وهشموا نوافذ المحال التجارية، ما حدا بقوات الأمن إلى تفريق الجموع بالغاز المسيل للدموع واعتقال بعضهم.

في غضون ذلك أكد رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي سيطرةَ الأجهزة الأمنية على الحدود وشدد على قيامها بمسؤولياتها بشكل كامل، وذلك خلال تعليقه على جرح 18 ضابطَ أمن يوم الإثنين الماضي، في أثناء تصدّيهم لتظاهرة نظمها قدامى المحاربين الصرب.
وبالرغم من أن تاتشي أعرب عن تفهمه لردود الفعل السلمية من قبل صرب الإقليم، إلا انه أشار  إلى عدم  سماحه أن يهدد العنف وحدة أراضي كوسوفو.

وأضاف رئيس وزراء كوسوفو حول هذا الموضوع قائلا: "إن لجميع المؤسسات الأمنية كامل الصلاحية في استخدام كافة الوسائل للدفاع عن وحدة أراضي كوسوفو... ونحن على اتصال مستمر مع الناتو، وعلى عاتقنا تقع مسؤولية مشتركة معهم في أن لا يمس حتى إنج واحد من أراضي كوسوفو".

وفي خضم اشتداد الجدل بين مؤيدي الانفصال وبين معارضيه... تستمر التظاهرات والاحتجاجات في مناطق مختلفة من أنحاء العالم مطالبة بالتراجع عن هذا القرار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك